Accessibility links

الثني لـ'الحرة': مستعدون للتفاوض لكن من دون شروط مسبقة


مقابلة الحرة مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:18:18 0:00

مقابلة الحرة مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني

أعلن رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني لـ"الحرة" أن "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر مستعد للجلوس على مائدة المفاوضات مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا بقيادة فايز السراج من دون شروط مسبقة.

ويبدو الوضع العسكري والسياسي في ليبيا في مأزق بعد أكثر من شهر من حملة حفتر للسيطرة على العاصمة. ويستمر القتال عنيفا أحيانا ومتقطعا أحيانا أخرى جنوب طرابلس.

وقال الثني في مقابلة خاصة مع "الحرة" من بنغازي: "الجلوس للمصلحة الوطنية ممكن، لا أحد يتمنى أن تستمر هذه الأزمة ولا الحرب، ليس هناك غالب ومغلوب".

وأضاف "ما كنا نتمنى أن يتم دخول طرابلس بهذا الشكل واستخدام القوة للقضاء على الميليشيات، الجلوس مرحب به لكن بدون شروط مسبقة، أما إرجاع الجيش إلى أماكنه السابقة فهذا شيء مستحيل وهذا من ضرب الخيال".

وأشار الثني إلى أن عملية طرابلس تهدف للقضاء على الميليشيات "التي لم تكن تساوي شيئا، بل كان الجزء الأكبر منها من خريجي السجون، أصبحوا يمتلكون المال والسلاح وكل مصادر القوة، وبالتالي كان خروجهم من المشهد صعب جدا ما لم تكن هناك قوة أكبر منهم لتوحيد البلاد التي لا يمكن أن تكون مجزأة إلى شرق وغرب وجنوب، نريد ليبيا موحدة".

وأضاف الثني "إذا دخل الجيش العاصمة واستطاع القضاء على هذه الميليشيات، سيتم تشكيل حكومة انتقالية وستكون هناك انتخابات تحت إشراف المجتمع الدولي وانتخاب رئيس دولة سيشكل الحكومة، ويعيد تشكيل الأجهزة الأمنية".

وحول الضمانات للمعارضين إذا سيطروا على ليبيا قال "بشكل عام هذه المجموعات عليها أن تدخل تحت قيادة الجيش أو الشرطة ويتم تدريبها وتأهيلها، أو أن تترك السلاح، ويكون السلاح فقط في يد الجيش".

وحول مجريات العملية العسكرية بقيادة خليفة حفتر قال "من الناحية العسكرية القوات المسلحة لا تريد دخول طرابلس بالقوة المفرطة لأنها ستؤدي إلى هدم مبان وخسائر في الأرواح، ما يحدث هو استدراج هذه المجموعات إلى خارج طرابلس حتى تكون نسبة الأضرار أقل ما يمكن".

وبعد مرور أكثر من شهر على بدء هجوم حفتر للسيطرة على طرابلس، لم تتمكن قوات حفتر من التقدم الى العاصمة ووصل الوضع في ليبيا إلى حائط مسدود.

وندد الاتحاد الأوروبي الاثنين بهجوم قوات المشير حفتر، واعتبر أنه يشكل خطرا على الأمن الدولي، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا.

XS
SM
MD
LG