Accessibility links

الجاسوس "توربيدو".. مسؤول عربي يعمل لإسرائيل "من دون علمه"


جندي إسرائيلي، أرشيف

أطلقت نتفلكس مؤخرا مسلسل "الجاسوس" الذي يحكي قصة إيلي كوهين أشهر جاسوس إسرائيلي وأعطت من خلاله للعالم لمحة عن الطبيعة المعقدة لمهام المخابرات الإسرائيلية.

وكقصة مسلسل الجاسوس، فإن قصة "توربيدو" حقيقية، لكنها أقرب ما تكون إلى الدراما الهوليودية أكثر من الواقع.

لكن هناك اختلافان رئيسيان في القضيتين، الأول هو أن "توربيدو" لا يزال يعمل لغاية الآن لصالح المخابرات الإسرائيلية، والثاني أن إيلي كوهين تلقى تدريبات مكثفة لتنفيذ مهمته، بينما لا يعرف "توربيدو" أصلا أنه جاسوس.

و"توربيدو" هو الاسم الذي أطلقته المخابرات الإسرائيلية على مسؤول عربي رفيع يعمل "جاسوسا" لديها، لكن من دون علمه، وفقا لصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية.

وبدأت الصحيفة بالكشف عن معلومات تفصيلية بشأن "توربيدو" بعد حصولها على موافقة الرقابة العسكرية سمحت لها بنشر تفاصيل تجنيد المسؤول، وطريقة عمله وتعاونه مع جهاز المخابرات الذي يعتبره مصدرا ثمينا للمعلومات.

وتشير الصحيفة الإسرائيلية إلى أن المسؤول العربي الرفيع يقوم منذ خمس سنوات بتوفير معلومات سرية هامة جدا لإسرائيل.

وتضيف أن "توربيدو"، الذي لايزال يشغل منصبه الرفيع في بلده، لا يعرف عن ذلك حيث كان يعتقد انه يعمل لصالح كيان مدني.

وتنقل الصحيفة عن ضابط رفيع في الوحدة 504 في جهاز المخابرات الإسرائيلي قوله إن "توربيدو" كشف لإسرائيل أسرارا أمنية حساسة جدا تتعلق بدولته.

ويضيف الضابط، الذي كان مسؤولا عن ملف "توربيدو"، أن عملية تجنيد المسؤول العربي تمت بعد التواصل مع أحد أقاربه وكان يعيش خارج الدولة العربية المعنية.

وتؤكد الصحيفة أنها ستنشر تفاصيل أكثر بشأن قضية "توربيدو" في وقت لاحق من هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل.

XS
SM
MD
LG