Accessibility links

الجدار الحدودي.. المحكمة العليا تؤيد ترامب


جدار حدودي بين أميركا والمكسيك في نيو مكسيكو- أرشيف

سمحت المحكمة العليا الجمعة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاستفادة من 2.5 مليار دولار من أموال وزارة الدفاع (البنتاغون) لبناء أجزاء من الجدار الحدودي مع المكسيك.

وألغت المحكمة العليا قرارا أصدرته محكمة أميركية بتجميد استخدام هذه الأموال.

ورأى غالبية قضاة المحكمة العليا (5-4 أصوات) أن الحكومة "قدمت في هذه المرحلة ما يكفي" من الحجج التي لم تتمكن الجهات المدعية من الطعن فيها.

ويعني قرار المحكمة العليا أن بإمكان إدارة ترامب الاستفادة من الأموال وبدء العمل على أربعة عقود لبناء الجدار كانت قد وقعتها بالفعل.

وكان قاض فيدرالي في محكمة الاستئناف بالدائرة التاسعة قد أصدر أمرا قضائيا مؤقتا في مايو الماضي يمنع استخدام أموال وزارة الدفاع لبناء الجدار.

وسمح قرار المحكمة العليا باستخدام الحكومة حوالي 2.5 مليار دولار من أموال الوزارة (بانتظار انتهاء المعركة القضائية) لبناء سياج جديد في ولايات أريزونا وكاليفورنيا ونيو مكسيكو.

واحتفى ترامب بقرار أعلى محكمة في البلاد عبر تغريدة: "المحكمة العليا ألغت أمر المحكمة الجزئية، وتسمح للجدار على الحدود الجنوبية بمواصلة العمل. فوز كبير لأمن الحدود وسيادة القانون".

وأعلن ترامب في وقت سابق هذا العام الطوارئ الوطنية في مسعى للحصول على الأموال للمشروع الذي كان أحد وعوده الانتخابية، بعد أزمة أدت إلى أطول إغلاق لمؤسسات الحكومة في تاريخ الولايات المتحدة.

وتدعم قرابة 20 ولاية أميركية إضافة إلى مجموعات حقوقية ومجتمعات حدودية، دعاوى قضائية تقول إن إعلان الطوارئ ينتهك الدستور.

وسارع اتحاد الحريات المدنية الأميركي إلى التعهد بالسعي لقرار سريع من محكمة الدائرة التاسعة "لوقف الضرر الوشيك الذي لا يمكن الرجوع عنه من جراء جدار ترامب".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG