Accessibility links

الجزائر.. إيداع ملفي ترشح للانتخابات الرئاسية


متظاهرون في العاصمة الجزائر - أرشيف

أعلن المجلس الدستوري في الجزائر الأحد تسجيل إيداع ملفي ترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 4 تموز/يوليو، في استحقاق ترفضه بشكل قاطع الحركة الاحتجاجية ويبقى إجراؤه غير مؤكد.

وكانت الإذاعة الجزائرية أكدت صباحاً انتهاء المهلة القانونية للترشح منتصف ليل السبت الأحد من دون تقدم "أي مترشح".

وقالت إنّ المجلس الدستوري المكلف بدراسة ملفات الترشح "سيجتمع الأحد للفصل في هذا الوضع غير المسبوق" من دون توضيحات وبدون ذكر أي مصدر.

لكن المجلس أعلن في وقت لاحق في بيان، أنّه "سجل إيداع ملفين اثنين في 25 أيار/مايو 2019" لدى أمانته العامة، وهما "من طرف عبد الحكيم حمادي وحميد طواهري".

وقال البيان إنّ المجلس "سيفصل في صحة ملفي الترشح" في مهلة يجب ألا تتعدى 10 أيام بحسب القانون الانتخابي.

ولا يُعدُّ هذان المرشحان معروفين لدى الرأي العام في الجزائر.

ولكن يُظهر قرار صادر عن المجلس الدستوري بتاريخ 13 آذار/مارس 2019، أنّ حمادي وطواهري كانا من بين المرشحين للاستحقاق الرئاسي الذي كان مقرراً في 18 نيسان/أبريل.

وكان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ألغى في 11 آذار/مارس، قبل أيام من استقالته في الثاني من نيسان/أبريل، ذلك الاستحقاق.

وحدد الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح الذي تولى رئاسة الدولة بعد استقالة بوتفليقة، في مرسوم في 10 نيسان/ابريل، الرابع من تموز/ يوليو موعدا للاقتراع الجديد.

ويرفض المتظاهرون الذين يواصلون تحركهم منذ شهر شباط/فبراير انعقاد انتخابات رئاسية قبل رحيل مجمل وجوه "النظام" الممسكين بالسلطة منذ نحو عقدين، تاريخ وصول بوتفليقة إلى الرئاسة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG