Accessibility links

نهائي أمم أفريقيا.. الجزائريون عازمون على الظفر بالكأس


آخر مران للفريق الجزائري قبل مواجهة السنغال

يواجه الجمعة، الفريق الجزائري لكرة القدم، منتخب السنغال برسم اللقاء النهائي لكأس الأمم الأفريقية في دورتها الثانية والثلاثين.

وبعد 29 عاما على آخر لقاء نهائي خاضته الجزائر، ونالت على إثره لقبها الأفريقي الوحيد، يتوق "محاربو الصحراء" للظفر بالكأس الأفريقية للمرة الثانية في تاريخ بلادهم.

فيما يعول المنتخب السنغالي على مدربه أليو سيسيه لتحقيق تتويج تاريخي بعد 15 مشاركة في العرس الأفريقي (منذ 1965) دون تحقيق أي لقب.

الفريق الجزائري الذي بلغ النهائي من دون أي خسارة، كان الفريق الوحيد الذي هزم السنغال خلال دور المجموعات، لذلك يرى متابعون أن أشبال أليو سيسيه سيخوضون مباراة الغد بروح قتالية غير مسبوقة للثأر لهزيمتهم أمام الجزائر بهدف دون رد على استاد الدفاع الجوي بالقاهرة، في 27 يونيو الماضي.

وأنهى منتخب الجزائر تحضيراته للقاء السنغال أمسية الخميس، إذ أجرى زملاء رياض محرز آخر مران لهم في حدود الخامسة عصرا بتوقيت غرينيتش على أرضية ميدان استاد بيتروسبورت في مدينة القاهرة الجديدة.

رفقاء رياض محرز يحضرون اللقاء النهائي لكأس الأمم الأفريقية أمام السنغال
رفقاء رياض محرز يحضرون اللقاء النهائي لكأس الأمم الأفريقية أمام السنغال

بلماضي: جاهزون 100 بالمئة

الناخب الجزائري جمال بلماضي أكد الخميس أن النخبة الجزائرية على أتم الاستعداد لرفع التحدي خلال لقائها المصيري أمام السنغال.

"نحن جاهزون بمئة بالمئة" أجاب بلماضي في رده على سؤال طرحه عليه صحفي جزائري.

وقال بلماضي خلال مؤتمر صحفي نشطه برفقة اللاعب المخضرم عدلان قديورة "أظهر فريقنا أشياء رائعة مؤخرًا، لكن تركيزنا ينصب على النهائي ونريد الفوز بالبطولة من أجل شعبنا، نريد أن نجعلهم سعداء".

عدلان قديورة، لاعب نوتينغهام فورست الإنجليزي، عبر بدوره عن أمله في تحقيق الفوز أمام السنغال، حتى يستطيع الفريق إسعاد الشعب الجزائري الذي يطمح للعودة إلى مصاف الفرق القوية على الصعيد الإقليمي والدولي.

قديورة قال بخصوص لعب الفريق الجزائري "نحن فريق موحد وهذا مهم جدًا للجزائر. اعتدنا أن يكون لدينا أفراد جيّدون، لكننا الآن كفريق واحد".

أليو سيسيه: التفاصيل ستصنع الفارق

مدرب السنغال، أليو سيسيه، اعترف من جانبه بقوة الجزائريين والنديّة الكبيرة بين الفريقين وتكافؤ الفرص بينهما بمناسبة اللقاء النهائي.

وفي ندوة صحفية عقدها الخميس، قال سيسيه "الخسارة أمام الجزائر في مرحلة المجموعات قد انتهت الآن، نحن نحترمهم كثيرًا ولكن علينا أن نقول كلمتنا بصوت عالٍ، إنها المباراة النهائية لذلك هي معقدة، لكننا ببساطة نريد الفوز".

وتابع قائلا "اعتقد أن النهائي سيلعب حول التفاصيل الصغيرة، وهذه التفاصيل تستصنع الفارق، لكن في النهاية كرة القدم الأفريقية هي الرابح.

ولأجل مساندة "الخضر" سافر مئات الجزائريين إلى القاهرة على متن 28 طائرة خصصتها الدولة للمناصرين الراغبين في حضور اللقاء النهائي بإستاد القاهرة

مشجعون جزائريون خلال مران الخضر على أرضية ميدان بيتروسبورت ستاديوم (القاهرة)
مشجعون جزائريون خلال مران الخضر على أرضية ميدان بيتروسبورت ستاديوم (القاهرة)

واكتسحت الخميس الرايات الجزائرية شوارع العاصمة المصرية، تحسبا للقاء الغد، وشهدت احتفالات الجزائريين مشاركة المشجعين المصريين الذين أكدوا مساندتهم للمحاربين منذ إقصاء الفراعنة خلال ثمن النهائي.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، يتشارك المناصرون أخبار الفريق الجزائري أولا بأول، ويتابع الشباب أدق حيثيات تحضيرات زملاء النجم رياض محرز.

كما يتفاعل ناشطون مع كل ما يتعلق باللقاء، خصوصا رسائل المؤازرة التي بعثت بها الهيئات الدبلوماسية الممثلة في الجزائر وعلى رأسها سفارة الولايات المتحدة الأميركية.

إذ تشارك ناشطون على المنصات الاجتماعية الرسالة المصورة التي بعث بها السفير الأميركي وحرمه للجزائريين وتمنيهما للفريق الجزائري بالفوز بكأس الأمم الأفريقية.

متابعون ثمنوا تمنيّات حرم السفير الأميركي للفريق الجزائري بالفوز أمام السنغال، ومنهم من أسعده حديثها باللهجة الجزائرية، إذ قالت وسط كوكبة من الشباب الجزائري "وان تو ثري فيفا لاجيري".

XS
SM
MD
LG