Accessibility links

الجزائر.. مساع لتغيير قيادة الحزب الحاكم


اجتماع لأعضاء من اللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني بقيادة سعيد بوحجة

أقر 150 عضوا من اللّجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني الحزب الحاكم من أصل 505 أعضاء حالة "شغور منصب الأمين العام للحزب" في إشارة إلى منسقه الحالي معاذ بوشارب.

ويتطلب إعلان شغور منصب الأمين للحزب وفق لوائحه أكثر من 300 عضو لنفاذ القرار.

وصادق الأعضاء المجتمعون السبت في مقر قسمة بوروبة في الضاحية الشرقية للعاصمة بحضور شخصيات قيادية من بينهم رئيس البرلمان السابق سعيد بوحجة، على البيان الختامي الأول على "ضرورة استرجاع الخط السياسي للحزب واستقلال قراره"، حسب نص البيان.

وطالبوا بعقد دورة عاجلة للجنة المركزية لسد ما وصفوه "الفراغ القانوني" واتخاذ قيادة جديدة للحزب.

كما ثمن الأعضاء خطوة رئاسة أركان الجيش بطلب تفعيل المادة 102 لإعلان شغور منصب الرئاسة، في حين التزم الحزب الحاكم الصمت إزاء دعوة الفريق أحمد قايد صالح، ولم يصدر بيان رسمي حتى اليوم من قيادته الحالية برئاسة منسقه معاذ بوشارب.

تحديث 18:32 بتوقيت غرينتش

أفادت وسائل إعلام جزائرية السبت بأن عددا من أعضاء اللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم)، اجتمعوا صباحا لبحث إعلان شغور منصب الأمين العام للحزب وعزل معاذ بوشارب.

اللافت أن الاجتماع حضره أعضاء بارزون من اللجنة المركزية يتقدمهم سعيد بوحجة الذي ترأس المجلس الشعبي الوطني (البرلمان)، قبل عزله من طرف نواب الأغلبية وتعويضه بمعاذ بوشارب.

يذكر أن معاذ بوشارب الذي كلف بتنسيق إدارة الحزب إلى حين انتخاب أمين عام جديد، بعد رحيل الأمين السابق جمال ولد عباس، من بين الوجوه التي طالب الحراك الشعبي برحيلها على خلفية تصريحاته المناوئة لمظاهرات الـ 22 شباط/ فبراير، التاريخ الذي أصبح عنوانا للثورة السلمية التي بدأها الجزائريون ضد حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ونظامه.

معاذ بوشارب
معاذ بوشارب

تجدر الإشارة إلى أن مساعي عزل بوشارب بدأت منذ أيام إثر البيان الذي أصدره الإثنين 25 آذار/ مارس أعضاء اللجنة المركزية للحزب والذي تضمن تبرئة أنفسهم مما وصفوها "القيادة غير الشرعية للحزب".

وجاء في البيان أيضا "نؤكد للجميع أن معاذ بوشارب لا يمثل حزب جبهة التحرير الوطني، ولا يحق له التكلم باسم الحزب أو اتخاذ أي قرار".

XS
SM
MD
LG