Accessibility links

الجزائر.. طلبة يقتحمون جلسة تنصيب لجنة الحوار


طلبة جزائريون يقتحمون جلسة تنصيب لجنة الحوار

اقتحم عشرات الطلاب الجزائريين السبت المركز الثقافي حيث كانت لجنة الحوار الوطني تستعد لعقد مؤتمر صحفي تعلن فيه قائمة اللجنة الاستشارية لهيئة الوساطة والحوار.

وردد الطلاب شعارات مناوئة للمؤسسة العسكرية، وأخرى رافضة للحوار مع من وصوفهم بـ"العصابات".

في غضون ذلك، تناول أحد الطلاب الكلمة وشدد على ضرورة استجابة السلطة لمطلب رحيل رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح وحكومة نورد الدين بدوي، وهما المكلفان بالتحضير للانتخابات الرئاسية، التي يريدها قائد أركان الجيش الجزائري قايد صالح "في أقرب وقت ممكن" على حد تعبيره.

وفي حوار جمعه بمنسق لجنة الحوار، كريم يونس، تساءل الطالب عن سر تمسك السلطة بمبدأ الحوار حول تنظيم الانتخابات فقط.

وقال موجها كلامه لكريم يونس "قل لي هل تتمتع الحكومة بالشرعية حتى تنظم انتخابات؟ هل بن صالح رئيس شرعي؟"

وفي إجابته على انشغال الطالب، قال كريم يونس "يجب أن تعرف أن من بين مطالبنا اتخاذ تدابير تهدئة، ومن جملة تلك التدابير تغيير الحكومة".

جواب يونس لم يقنع الطلبة، الذين تحدثوا عن معارضتهم لـ "عسكرة النظام".

إذ قال طالب "نحن نريد دولة مدنية وليست عسكرية، قايد صالح خطب فينا أكثر من بوتفليقة الذي حكم البلاد عشرين سنة".

وبعدما خرج الطلاب من القاعة، نظموا مظاهرة سلمية رفعوا فيها شعارات مناوئة للسلطة ولجنة الحوار وحكومة بدوي.

كما اتهم الشبان القنوات التلفزيونية، الحكومية منها والخاصة، التي تعمل على تمرير "خطة المؤسسة العسكرية" بالعمل على إجهاض الحراك.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG