Accessibility links

طلاب جزائريون يطالبون برحيل 'بقايا النظام'


مظاهرات طلابية في الجزائر
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:32 0:00

مظاهرات طلابية في الجزائر

للأسبوع الثاني على التوالي في رمضان خرج آلاف الطلبة في مسيرات جابت شوارع العاصمة الجزائرية للمطالبة برحيل ما تبقى من رموز نظام بوتفليقة.

الطلبة رفعوا شعارات مناهضة للسلطة الحالية، وطالبوا برحيلها ومحاسبة كل رموزها من الفاسدين.

ورفع عدد من المتظاهرين شعارات تطالب بدولة مدنية، في إشارة إلى رفضهم لتنامي دور الجيش ورئيس أركانه أحمد قايد صالح في تحديد مصير العملية السياسية.

وتجمع عدة آلاف من الطلاب في ساحة البريد المركزي، ثم تمكنوا من تخطي الطوق الأمني لرجال الشرطة، للوصول إلى مقر البرلمان.

وأمام البرلمان ردد المتظاهرون شعارات تطالب بمحاسبة المفسدين خلال فترة النظام السابق.

وفي لفتة رمزية أخرى، سار الطلبة نحو محكمة سيدي أمحمد مرددين شعارات تدعو إلى تطبيق العدالة.

هذه المحكمة التي شهدت في الأيام الماضية محاكمات لملفات فساد، استمع خلالها القضاة لعدد من المتهمين والشهود مثل أحمد أويحي ووزير المالية الحالي محمد لوكال.

واكتفت الشرطة بمنع المتظاهرين من غلق الطريق وتعطيل حركة السير، دون الدخول في صدامات مع الطلبة.

وتسبق المسيرات التي ينظمها الطلبة كل يوم ثلاثاء، مسيرات حاشدة تخرج في جميع أنحاء البلاد كل يوم جمعة للمطالبة برحيل ما تبقى من رموز النظام، ورفض إجراء الانتخابات الرئاسية المحددة في الرابع من تموز/ يوليو.

وتزامن حراك الثلاثاء مع استدعاء وزير الدفاع الجزائري الأسبق خالد نزار للإدلاء بشهادته في قضية الموقوفين سعيد بوتفليقة(شقيق الرئيس السابق)، والجنرالين محمد مدين، وعثمان طرطاق. والثلاثة متهمون بالمساس بسلطة الجيش، والمؤامرة ضد سلطة الدولة.

XS
SM
MD
LG