Accessibility links

الجزائر: قائد صالح يتوقع محاكمة أفراد من النخبة الحاكمة


الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة مع قائد الجيش أحمد قايد صالح- أرشيف

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الأربعاء إنه يتوقع محاكمة أفراد من النخبة الحاكمة بتهمة الفساد، وإنه سيدعم مرحلة انتقالية تقود إلى انتخابات بعد أن أطاحت احتجاجات حاشدة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي ظل في الحكم طويلا.

وتصريحات صالح هي أقوى إشارة حتى الآن على أن الجيش سيلعب دوره التقليدي المؤثر في الأحداث في أعقاب تنحي الرئيس المخضرم بوتفليقة بعد حكم دام 20 عاما.

وقال صالح في كلمة ألقاها أمام ضباط وجنود الجيش إن الجيش سيعمل على "ضرورة تلبية مطالب الشعب". وتابع "العدالة استرجعت كافة صلاحياتها" وستعمل بكل حرية.

وأشار صالح إلى النخبة الحاكمة "بالعصابة"، وهي كلمة استخدمها المحتجون لوصف أعضاء بحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم وكبار رجال الأعمال وقدامى محاربي حرب الاستقلال عن فرنسا التي انتهت عام 1962.

وحث رئيس الأركان السلطة القضائية على إعادة فتح قضية فساد ضد شركة الطاقة الوطنية سوناطراك وهي قضية تثير استياء كثير من الجزائريين.

ويعاني أكثر من واحد من كل أربعة أشخاص تحت سن 30، من البطالة التي تمثل إحدى الشكاوى الرئيسية للمحتجين الذين يرغبون في تحرير الاقتصاد وتنويعه للحد من اعتماده على الطاقة.

وفي عام 2012 هزت سلسلة فضائح شركة سوناطراك التي كانت تخضع لسيطرة موالين لبوتفليقة. وتم سجن رئيسها التنفيذي ومسؤولين آخرين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG