Accessibility links

الجزائر.. محتجون يقتحمون مركز اقتراع ويكسرون الصناديق (فيديو)


شباب رافض للانتخابات بالجزائر يقتحم أحد مراكز التصويت

في الوقت الذي كان فيه التلفزيون الجزائري ينقل بداية ما وصفه بـ "توافد" المصوتين على مراكز الاقتراع للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصورا توثق عمليات مداهمة لمراكز الاقتراع في بعض المحافظات من قبل معارضين.

وتظهر لقطات مقطع فيديو، انتشر على فيسبوك، وقيل إنه صور في مركز تصويت في ولاية بجاية، في منطقة القبائل، اقتحام شبان للمركز وتكسيرهم صناديق الاقتراع.

مقطع آخر يظهر شبانا يحملون أوراق الانتخاب ويلقون بها في الهواء ويرددون "استقلال استقلال".

وفي فيديو آخر يبدو أنه صور في أحد مراكز الاقتراع في ولاية سطيف، يقول أحد المحتجين باللغة الأمازيغية: "لن يكون هناك انتخاب في منطقة بني ورثيلان".

محتج آخر يلقي بأوراق الانتخابات ويقول: "ها هم أبناء القايد صالح (قائد أركان الجيش الجزائري)":

وفي العاصمة الجزائر، فرقت قوات الأمن محتجين رافضين للانتخابات كانوا مجتمعين يرددون شعارات ضد الانتخاب مثل "مكاش انتخابات مع العصابات" و "والله ما نفوطي" (والله لن أنتخب).

وتجري انتخابات الرئاسة الجزائرية في جو مشحون، تجلى في احتجاجات وإضرابات، دعت إليها فعاليات المجتمع المدني بداية من 10 ديسمبر.

ويرفض الـ"الغاضبون" من شباب الحراك المشاركة في انتخابات ينظمها مقربون من الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

حتى الذين ترشحوا لهذه الانتخابات، يعتبرهم المحتجون من بقايا النظام السابق، بحسب ياسين عبدلي، الناشط سياسي الذي يتحدر من العاصمة الجزائر والذي شارك في أغلب المظاهرات منذ بدء الحراك في 22 فبراير الماضي.

من جانبه، أكد التلفزيون الجزائري أن الانتخابات تجري في "ظروف حسنة"، وأن "الجميع" مجند لإنجاح ما وصفته مراسلة مؤسسة التلفزيون الوطنية في محافظة البليدة بـ"العرس الانتخابي".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG