Accessibility links

الجمارك السورية تحجز أموال رامي مخلوف


حجزت السلطات السورية على أمواله وأموال زوجته

في خطوة رسمية هي الأولى من نوعها، بعد الحملة التي قادها الرئيس السوري بشار الأسد ضد رجال أعمال، منهم ابن خاله رامي مخلوف، للحصول منهم على أموال بالعملات الصعبة، حجزت اليوم السلطات السورية على أمواله وأموال زوجته وعدد آخر من شركائه وزوجاتهم، وذلك بقرار من مديرية الجمارك السورية.

وأصدرت الجمارك قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة التي يمتلكها رامي مخلوف، وكل من باهر السعدي، ومحمد خير العمريط، وعلي محمد حمزة، إضافة إلى زوجاتهم، وعلى شركة آبار بتروليوم سيرفيسز، وذلك بحجة أن هذه الخطوة تأتي "ضمانا لحقوق الخزينة العامة من الرسوم والغرامات المتوجبة بقضية تتعلق بمخالفة أنظمة الاستيراد وغرامات أخرى".

رامي مخلوف الذي يمتلك امبراطورية اقتصادية في أكبر مزود للهاتف النقال في البلاد "سيريتل"، و"السوق الحرة"، يعتبر أنه الذراع الاقتصادية لعائلة الأسد الموجود في روسيا.

إشارة الى أنه في 29 أغسطس، قال مصدر لـ"موقع الحرة" إن روسيا طلبت ملياري دولار فورا من بشار الأسد نظير مشاركتها ومساعدتها في الحرب، وبدوره لجأ بشار إلى رامي مخلوف الرجل الأغنى والمسيطر على رجال الأعمال في سوريا، لكن رامي قال إنه ليس لديه السيولة الكاملة لهذه الأموال".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG