Accessibility links

'الجولان' تهيمن على قمة تونس.. واتهام لإيران بالإرهاب


الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية العرب

اتهم وزير الخارجية السعودي إبراهيم العساف إيران بممارسة الإرهاب عن طريق ميليشياتها المتمثّلة في الحرس الجمهوري وحزب الله.

وأضاف العساف في كلمته الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة المنعقدة في تونس، أن على المعارضة السورية أن تتوحد وتجلس مع النظام على طاولة الحوار لإيجاد حل للأزمة، مشددا على رفض التدخل الأجنبي في الشأن السوري.

وأكد العساف على رفض المملكة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، معتبرا أنه مخالف لقرار مجلس الأمن 242 لسنة 1967.

وكان الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية العرب عقد بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وقال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في كلمته إن بلاده تؤكد "رفضها قرارات الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان"معتبرا أنه "قرار لاغ ولا أثر قانونيا له، و(...) لا يترتب عليه أي التزامات".

وجاء في كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط "نقول بصوت واضح إن الجولان أرض سورية عربية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن".

وقال المتحدث باسم القمة محمود الخميريفي في مؤتمر صحافي مساء الجمعة إن "بيانا قويا" سيصدر بخصوص الجولان في إعلان تونس الذي سيتلى في أعقاب القمة الأحد لافتا إلى أن هناك خلافا بين وزراء الخارجية بخصوص عودة سوريا للجامعة العربية.

وفي الشأن الفلسطيني قال المتحدث باسم القمة إنه من المقرر أن تخصص القمة دعما ماليا للسلطة الفلسطينية بحوالي 100 مليون دولار شهريا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG