Accessibility links

الجولة الثالثة من دوري الأبطال.. ميسي يحقق رقما قياسيا جديدا


ليونيل ميسي

أصبح الأرجنتيني ليونيل ميسي أول لاعب يسجل هدفا على الاقل في 15 موسما متتاليا ضمن دوري ابطال أوروبا في كرة القدم، عندما قاد برشلونة الإسباني إلى فوز صعب على مضيفه سلافيا براغ التشيكي 2-1 الأربعاء في الجولة الثالثة من دور المجموعات.

وهذا الفوز الثاني تواليا لبرشلونة على غرار ليفربول الإنكليزي الذي تخطى مضيفه غنك البلجيكي بسهولة 4-1، فيما حسم إنتر الإيطالي قمته مع ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 2-صفر.

وكما فعل في المباراة الأخيرة ضد إيبار في الدوري المحلي (3-صفر)، سجل ميسي (32 عاما) للفريق الكاتالوني في وقت مبكر (3)، ليساهم في تحقيق فريقه فوزه السادس تواليا في جميع المسابقات.

ورفع برشلونة رصيده إلى سبع نقاط منفردا بصدارة المجموعة السادسة، بعد تعادل سلبي على أرض دورتموند وفوز صعب على إنتر 2-1.

وبعد خطأ من دفاع المضيف، شن برشلونة هجمة خاطفة بدأت من ميسي إلى لاعب الوسط البرازيلي آرثر الذي أعادها الى "البرغوث"، فتابعها من اللمسة الأولى بالقرب من نقطة الجزاء بيسراه في الشباك (3). وهو الهدف 113 لميسي في 138 مباراة في دوري الأبطال.

وبعد تألق حارس برشلونة الألماني مارك أندريه تير شتيغن في الشوط الاول (20 و36 و37)، استحق سلافيا براغ المعادلة مطلع الشوط الثاني بواسطة يان بوريل (50).

لكن لويس سواريز سارع في استعادة التقدم بعد خطأ دفاعي بالتشتيت من المهاجم النيجيري بيتر أولاينكا الذي ارتدت كرة الأوروغوياني من صدره الى الشباك من زاوية ضيقة (57).

وقال لاعب وسط برشلونة سيرجيو بوسكيتس "كان فوزا هاما جدا لأنه خارج ملعبنا، خصوصا في مجموعة صعبة. كنا نعلم شجاعتهم مع الكرة، امتلكنا الاستحواذ لكن عانينا كثيرا في النهاية".

لاوتارو يسجل ويهدر ركلة جزاء

وفي المجموعة عينها، حقق إنتر فوزه الأول على حساب ضيفه دورتموند الالماني 2-صفر، رافعا رصيده إلى 4 نقاط بالتساوي مع الفريق الألماني الذي افتقد نجمي هجومه ماركو رويس والإسباني باكو الكاسير.

وافتتح "نيراتسوري" التسجيل عبر مهاجمه الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز ضاربا مصيدة التسلل (22).

وفي الثاني، ضغط لاعبو المدرب السويسري لوسيان فافر على مرمى إنتر الذي حصل على ركلة جزاء بعد إعاقة اليافع سيباستيانو اسبوزيتو (17 عاما)، لكن الحارس السويسري رومان بوركي حرم مارتينيز من تحقيق الثنائية (82).

وما عجز عنه لاوتارو، نجح بتحقيقه أنطونيو كاندريفا مسجلا هدف الاطمئنان لتشكيلة المدرب أنتونيو كونتي (89).

قال كونتي "عرفنا أن ظهرنا على الحائط بعد حصد نقطة قبل الليلة. علينا تحقيق نتيجة جيدة في دورتموند. برشلونة ودورتموند مرشحان لكن يتوقف الامر علينا".

أما فافر فرأى "لم نحصل على فرص كيرة لكن لعبنا جيدا. لم نترجم فرصنا ولا يمكن أن نتوقع الحصول على 10 فرص ضدهم. هذه مجموعة صعبة لكن كل الأمور متاحة".

رباعية لحامل اللقب

وقاد اليكس أوكسلايد تشامبرلاين الغائب معظم الموسم الماضي بسبب الاصابة حامل اللقب ليفربول إلى فوز كبير على مضيفه غنك 4-1 ضمن المجموعة الخامسة، فميا تخطى نابولي الايطالي ريد بول سالزبورغ بصعوبة 3-2.

ورفع نابولي رصيده الى سبع نقاط في الصدارة أمام ليفربول الثاني بست نقاط.

تشلسي يتخطى أياكس في عقر داره

سقط أياكس امستردام الهولندي الذي بلغ نصف نهائي الموسم الماضي على أرضه بهدف متأخر أمام ضيفه تشلسي الإنكليزي صفر-1 في المجموعة الثامنة.

وهو الفوز الثاني لمدرب تشلسي فرانك لامبارد في دوري الأبطال بعد الأول على ليل الفرنسي في الجولة الماضية 2-1، فيما هي الخسارة الأولى لاياكس بعد فوزين على ليل الفرنسي وفالنسيا الإسباني وبنتيجة واحدة 3-صفر.

وفي المجموعة عينها، أهدر فالنسيا الإسباني فوزا كان في متناوله بعدما عادله مضيفه ليل الفرنسي بهدف لمثله في الوقت بدل عن ضائع.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG