Accessibility links

الجيش الإيراني يحدد مصير المسؤول عن كارثة الطائرة الأوكرانية


الحادثة أسفرت عن مقتل 176 شخصا

قالت هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية، السبت، إن "المسؤول" عن إسقاط طائرة البونيغ الأوكرانية التي تحطمت الأربعاء في طهران ما أسفر عن سقوط 176 قتيلا، سيحال "فورا" على القضاء العسكري.

وقالت هيئة أركان الجيش في بيان "نؤكد لكم أنه بمواصلة إصلاحات أساسية في الإجراءات العملانية على مستوى القوات المسلحة، سنجعل تكرار مثل هذه الأخطاء مستحيلا".

وأقرّت قيادة القوّات المسلّحة الإيرانيّة السبت بأنّ "خطأ بشريّاً" تسبّب بكارثة طائرة البوينغ 737 الأوكرانيّة.

وأوضح البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الإيرانيّة الرسميّة، أنّ البوينغ الأوكرانيّة اعتُبِرت "طائرة معادية" و"أُصيبت"، وذلك بعد إطلاق إيران صواريخ باليستية على قواعد عراقية تضم قوات أميركية ردا على مقتل قاسم سليماني.

وكانت طهران رافضة للإقرار بإسقاط الطائرة، لكنها وجدت نفسها محاصرة بالأدلة من كل مكان.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده تشعر بأسف "عميق" لإسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية، معتبرا ذلك "مأساة كبرى وخطأ لا يغتفر".

من جهته كتب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف على تويتر "يوم حزين".

وأضاف أن "خطأ بشريّاً في فترة الأزمة التي تسببت بها نزعة المغامرة الأميركية أدّيا إلى الكارثة"، معبّراً عن "أسفه العميق واعتذاراته وتعازيه لشعبنا وعائلات الضحايا والأمم الأخرى التي تضرّرت" بالمأساة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG