Accessibility links

آخر عملية نفذها كانت ضد القوات الخاصة المصرية.. ماذا تعرف عن الجيش القبرصي؟


جزيرة قبرص

ما زالت أسهم وتيرة الخلاف في شرق المتوسط تتصاعد بشكل مستمر، بعد أيام من إرسال تركيا لطائرة بدون طيار إلى شمال قبرص، قامت الولايات المتحدة برفع حظر التسليح عن قبرص الرومية أو الجنوبية.

وصوّت الكونغرس الأميركي الثلاثاء لصالح قرار رفع الحظر المفروض على الجزيرة المتوسطية، والذي كان قد فرضه منذ العام 1987 بهدف منع حصول سباق تسلّح فيها والتشجيع على حل النزاع الذي تسبب بتقسيمها.

ويندرج بند رفع الحظر ضمن مشروع قانون "قانون إقرار الدفاع الوطني 2020"، والذي وقع عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة.

وتحتل تركيا الجزء الشمالي من قبرص منذ عام 1974، عندما اجتاح الجيش التركي الجزيرة ردا على انقلاب نفذه قبارصة يونانيون قوميون بقصد ضم الجزيرة إلى اليونان.

وأنشأت تركيا في الجزء الشمالي من قبرص دولة قبرص التركية والتي لم تنل اعتراف أي دولة في العالم إلا تركيا فقط، ولهذه الدولة جيش يتكون من 35 ألف عنصر تقريبا.

قبرص الرومية

وبينما تدعم تركيا جمهورية قبرص الشمالية التركية وجيشها، فإن اليونان تقف وراء الحرس الوطني القبرصي، الذي يعد بمثابة جيش قبرص الجنوبية.

مروحية عسكرية خلال عرض عيد الاستقلال في نيقوسيا
مروحية عسكرية خلال عرض عيد الاستقلال في نيقوسيا

وتعتبر القوى العسكرية لجمهورية قبرص الجنوبية متواضعة للغاية إذا ما قورنت بأدي دولة أخرى في منطقة المتوسط.

يتكون الحرس الوطني القبرصي من 10 آلاف عنصر، من بينهم 9 آلاف مجند إلزامي، و400 فرد عامل بسلاح الجو والبحرية، وقد يصل عدد جنود الاحتياط تقريبا إلى 50 ألف جندي، وذلك حسب بيانات الاتحاد الأوروبي.

وتتكون القوات البرية القبرصية من 82 دبابة روسية الصنع من طراز T-80، بجانب عشرات المدرعات من طراز VAB-VCI الفرنسية وEE-9 Cascavel البرازيلية.

ولدى الجيش القبرصي سلاح جوي مكون من 300 قطعة تقريبا، إلا أنه يفتقد للمقاتلات ويعتمد فقط على المروحيات وطائرات النقل العسكري، التي يعود أغلبها إلى فترة ما قبل الحظر الأميركي.

أما البحرية القبرصية فتتكون من 100 قطعة تقريبا، معظمها من سفن الدوريات الساحلية الصغيرة، وبطاريات الدفاع الساحلي الصاروخية.

يذكر أن في قبرص قوة عسكرية تابعة لليونان تعرف اختصارا بـ "ELDYK" أو "القوة الهيلينية في قبرص"، ويصل عددها إلى ألف عنصر تقريبا.

جنود قبارصة خلال العرض العسكري
جنود قبارصة خلال العرض العسكري

تاريخ الحرس القبرصي

لا يتمتع الحرس الوطني القبرصي بتاريخ عسكري طويل، ويمكن حصر نشاطه العسكري في 3 أحداث فقط.

أول حدث عسكري، كان عام 1964 خلال معركة تيليريا حيث انضم الحرس القبرصي اليوناني إلى صف القبارصة اليونانيين في معركتهم ضد القبارصة الأتراك، واستمرت المعركة لمدة أسبوعين.

الحدث الثاني كان في عام 1974، عندما فشل الحرس الوطني القبرصي في صد الغزو التركي، والذي استطاعت أنقرة من خلاله السيطرة على شمال قبرص وتأسيس جمهورية قبرص الشمالية التركية.

أما الحدث الثالث فكان في عام 1978، عندما أغارت القوات الخاصة المصرية على مطار لارنكا الدولي في محاولة لتحرير رهائن عملية خطف أعقبت عملية اغتيال الأديب يوسف السباعي وزير الثقافة في عهد الرئيس أنور السادات.

وقد احتجز المختطفون عددا من الرهائن العرب كانوا حاضرين آنذاك في مؤتمر بالعاصمة نيقوسيا، وعندما دخلت القوات الخاصة المصرية قبرص دون استئذان السلطات القبرصية وشنت هجوما على المطار، اشتبك الحرس الوطني القبرصي مع القوات المصرية ما أسفر عن مقتل 12 كوماندو مصري، وثلاث عناصر من القوات الجوية المصرية.

XS
SM
MD
LG