Accessibility links

الجيش المصري يعلن مقتل 83 "تكفيريا" في شمال سيناء


قوات من الجيش والشرطة في مدينة العريش في شمال سيناء في صورة التقطت في 26 يوليو 2018

أعلن الجيش المصري الاثنين مقتل 83 "تكفيريا" ومقتل وإصابة ثلاثة من عناصره في شمال ووسط سيناء حيث يخوض مواجهات مع الفرع المصري لتنظيم داعش.

وجاء في بيان للجيش بثه التلفزيون الرسمي: "في إطار استكمال جهود القوات المسلحة والشرطة لمكافحة الإرهاب على كافة اتجاهات الاستراتيجية للدولة، أسفرت الجهود خلال الفترة من 28 سبتمبر 2019 وحتى اليوم عن (...) القضاء على عدد 77 فردا تكفيريا عثر بحوزتهم على عدد 65 قطعة سلاح مختلفة الأنواع ... بشمال ووسط سيناء".

وأضاف البيان "كما تم تنفيذ عده عمليات نوعيه أسفرت عن مقتل 6 فرد تكفيري شديدي الخطورة".

وذكر البيان أن "القوات الجوية دمرت 14 مخبأ وملجأ تستخدمها العناصر الإرهابية و115 عربة دفع رباعي".

ومنذ إطاحة الجيش المصري بالرئيس الراحل محمد مرسي في يوليو 2013 عقب احتجاجات شعبية ضده، تدور مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين إسلاميين متطرفين في أنحاء البلاد لكنها تتركز في محافظة شمال سيناء، حيث ينشط الفرع المصري لتنظيم داعش (ولاية سيناء) المسؤول عن تنفيذ عدد كبير من الاعتداءات الدامية في مصر ضد الشرطة والجيش والمدنيين.

وتسببت هذه المواجهات بمقتل المئات من الطرفين.

لكن وتيرة الهجمات تراجعت بشكل ملحوظ إثر عملية عسكرية شاملة بدأها الجيش المصري في فبراير 2018 "لمكافحة الإرهاب".

ويعلن الجيش المصري باستمرار مقتل "عناصر تكفيرية" خلال عملياته، حتى بلغت حصيلة القتلى في صفوفهم بعد بيان الاثنين أكثر من 830 شخصا.

في المقابل، قتل قرابة 60 عسكريا مصريا منذ فبراير 2018، بحسب أرقام رسمية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG