Accessibility links

الحرة تتحرى.. أوهام التفوق وعالم الإرهاب الجديد


منفذ هجوم كرايستشيرش خلال مثوله أمام المحكمة- أرشيف

شرقا وغربا وفي كل المجتمعات وعلى مر التاريخ، راج دائما خطاب الاستعلاء، سواء أكان عرقيا أم دينيا، حتى أن الجغرافيا لم تسلم منه.

أفكار شاذة باتت في ارتفاع كبير، ووقودها مواقع التواصل الاجتماعي، ومنصات الإنترنت المظلمة أو Dark Web.

الـ Dark Web هي مجموعة من الشبكات الصغيرة لا يمكن الوصول إليها أو دخولها بسهولة، وتستخدم للترويج لكل ما هو مخالف للقانون، من المخدرات إلى الدعارة، ومن الإرهاب إلى خطابات الكراهية والعنصرية.
اسم يليق بالمسمى، منصات مظلمة يتشارك روادها، رغم تنوعهم، في صفة واحدة وهي كراهية الآخر.

لم تسلم الولايات المتحدة الأميركية، البلد القائم على مبدأ تعددية الأجناس والأعراق والأديان، من هذه اللعنة.

ففي عام 2019، صبيحة الثالث من أغسطس وفي مدينة إل باسو بولاية تكساس، وقعت عملية إطلاق نار مسرحها متجر وول مارت. الحصيلة كانت ثقيلة.. عشرون قتيلا وعشرات الجرحى.

60 دقيقة قبل الحادث الدموي، كان منفذ الهجوم قد أطلق صرخة عنصرية معادية للمهاجرين وكتب بيانا أو "مانيفستو" من أربع صفحات نشر على منصة8-Chan ، أحد مواقع الـ Dark Web الحاضنة للأفكار المتطرفة.

تحركت سلطات تطبيق القانون الأميركية وأغلقت موقع 8-Chan ليلقى مصيرا مشابها لسلفه4-Chan .

هذان الموقعان ارتبطا بالكثير من أعمال العنف التي شهدتها جهات العالم الأربع دون تمييز بين ديانة أو لون أو عرق، وأبرزها الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا في مارس عام 2019 والذي أودى بحياة 50 شخصا وأوقع عددا مقاربا من الجرحى.

نشر المعتدي الأسترالي، قبل دقائق من الهجوم، بيانا من 73 صفحة بعنوان "الاستبدال العظيم" على موقع 8-Chan، وهو بيان ينضح بمفردات التفوق والاستعلاء وكراهية الآخر ويعيد إحياء لغة فاشية كان البعض يظن أنها اندثرت.

رغم الجهود الحثيثة من جهات عدة لمكافحة خطاب الاستعلاء على صعيد الإنترنت، يبدو أن المهمة أكثر تعقيدا، فبعد شهور قليلة من إغلاق 8-Chan، ظهر في العالم الافتراضي موقع جديد، تحت اسم 8-Kun ليروج للأفكار المتطرفة ذاتها.

الأمر فرض على الكثيرين الجهر بضرورة البحث عن حلول جدية للمعضلة.

فريق " الحرة تتحرى" وخلال استقصائه للظاهرة، وبعد اتصالات متعددة، تمكن من الوصول إلى "Abraham" وهو اسم مستعار لناشط في مجال "الدارك ويب" وأحد مراقبي محتوى هذه المنصات المتطرفة.

بعد مفاوضات، اقتنع أبراهام بمشاركة تفاصيل مراقبته لهذه المنصات المظلمة، شريطة إخفاء هويته صوتا وصورة، وذلك لأسباب يقول إنها تتعلق بسلامته الشخصية.

أوهام التفوق.. الإرهاب الجديد
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:24:37 0:00

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG