Accessibility links

الحرة تتحرى.. ثروات منهوبة في الجزائر


الحراك الجزائري مستمر.. والسؤال عن الثروات المنهوبة يؤرق مواطني بلد غني

تنقل وسائل الإعلام أخبار الحراك في الجزائر بحذر، لكن حماستها كبيرة عند تغطية قضايا تتعلق بالفساد الاقتصادي أدخلت من طالتهم الشبهات، سجن الحراش، أو ما يصفه الجزائريون بأغلى سجن في العالم، إذ إن ثروات من حلوا به تقدر بـنحو ربع تريليون دولار.

لا تتوقف آلة الاعلام عن كشف تفاصيل ومجريات اعتقال شخصيات.. هيمنت ولعشرين سنة على المشهد الاقتصادي في الجزائر الغنية التي يقال إنها تسبح فوق أنهار من الغاز، ومثلها من الثروات الزراعية والمعدنية.

يكفي أن البلد يمتلك عاشر احتياطي للغاز الطبيعي، وهو من المصدرين الستة الكبار للنفط على مستوى العالم

الجزائر.. من الثورة إلى الثروة
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:23:11 0:00

ورغم كل هذا الثراء في الموارد، ظهرت مشاكل عديدة لا تليق بالبلاد، فأحزمة البؤس والعشوائيات في اتساع ومعدلات الفقر إلى ارتفاع شمل أكثر من ثلث الجزائريين.

هموم تبثها كل أسبوع ومنذ فبراير عام 2019 حناجر المشاركين في جمعات الاحتجاج.

الشارع الجزائري، في حراكه اليوم، تواق لمعرفة مصير ثروات البلاد، وسؤاله الحارق اليوم هو: أين اختفى تريليون دولار، وكيف تبخر هذا الرقم الفلكي في عقدين فقط؟

يرى محللون اقتصاديون أن الـ 150 مليار دولار المهدورة، كانت الثمن الذي دفع من خزائن الدولة مقابل دخول أسماء جزائرية قوائم فوربس للأثرياء ومن أجل ميلاد الأوليغارشية المالية.

التقديرات تشير إلى 200 مليار دولار ...مجهولة المصير.

وما يهم الجزائريين اليوم أكثر، هو مدى قدرة الدولة على استعادة هذه الأموال المهربة إلى ملاذات آمنة في أنحاء متفرقة من العالم في ظل الفراغ السياسي الذي يسود المشهد الجزائري حاليا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG