Accessibility links

الحلاج : 'أنيّتي' و'أنيّة' الله


حفلة ذكر صوفية بمناسبة الذكرى الـ 744 لوفاة جلال الدين الرومي

بقلم عمران سلمان/

يعتبر الحسين بن منصور الحلاج، واحدا من أشهر الصوفيين وأكثرهم إثارة للجدل عبر التاريخ. ولد في البيضاء في فارس عام 244 هـ/ 857م، ثم انتقلت أسرته إلى واسط في العراق، وقتل في بغداد عام 309 هـ/ 922م، على يد رجال الخليفة العباسي المقتدر، على نحو بشع حيث جلد وصلب وقطعت جثته وأحرقت وألقيت رفاته في نهر دجلة.

تضاربت الأسباب وراء قتله، ما بين سياسي وديني، لكن الراجح أنها تعود إلى آرائه التي كان يخرجها للناس، من دون أن يتمكنوا من فهمها وبالتالي اعتبروها "كفرا" و"زندقة" وكان أبرزها مقولته الشهيرة "أنا الحق".

ورغم انقسام المسلمين ما بين مؤيد ومعارض له، شكل الحلاج مصدر إلهام لأجيال من العرب والمسلمين على مر العصور. ولا تزال تجربته الروحانية وأفكاره الفريدة التي تجاوزت عصره، تتمتع بنفس القوة والجدة حتى اليوم.

ليس مع الله أحد

ثمة مسألتان رئيسيتان في فكر الحلاج، لا تخلو أي من أقواله أو أشعاره منهما؛ الأولى هي وحدة كل ما في الوجود، والثانية أن الطريقة الوحيدة لإدراك هذه الوحدة تتم عبر إفناء "الأنا" أو "الذات" الفردية في "الأنا" أو "الذات" الكلية، أو حسب مصطلح الحلاج "استهلاك ناسوتية الإنسان في لاهوتية الله".

شكلت رغبة الحلاج في الانعتاق من ربقة الجسد والسماح لروحه بالانطلاق مجددا، هاجسا دائما لديه، وكانت شديدة إلى درجة أنه لم يمانع في قتله

فالحلاج يرى أن ثمة "واحدا" فقط في الوجود ولا شيء سواه، وهو الله، وأن جميع الموجودات هي تعبيرات عن هذا "الواحد"، مثل أشعة الشمس رغم تعددها فإن مصدرها واحد. ورغم أن مصدر كل شعاع هو الشمس لكن هذه الأشعة لا تقوم مقام الشمس، وهي ليست مساوية لها، كما أنها ليست "مماسة أو ممازجة لها".

حواسنا، بما في ذلك العقل، تتعامل خطأ مع تلك الموجودات باعتبارها موجودات منفصلة وقائمة بذاتها، بينما يرى الحلاج أن ذلك مجرد وهم ناجم عن قصورنا في إدراك الحقيقة والتي يقسمها إلى ثلاثة مستويات: "ضوء المصباح علم الحقيقة، وحرارته حقيقة الحقيقة، والوصول إليه حق الحقيقة".

اقرأ للكاتب أيضا: فضيلة التعدد الثقافي وعقدة الخوف من الآخر

سأل أحدهم الحلاج: "كيف الطريق إلى الله تعالى؟ قال: الطريق بين اثنين وليس مع الله أحد".

وهو يقصد بذلك أن الله موجود في كل مكان، ولا يوجد طريق للوصول إليه، لأن الطريق يقتضي وجود اثنين وليس مع الله أحد. ولكن يمكن إدراك الله مع ذلك من خلال النظر إلى سائر المخلوقات، كما يقول "النقطة أصل كل خط، والخط كله نقط مجتمعة. فلا غنى للخط عن النقطة، ولا للنقطة عن الخط. وكل خط مستقيم أو منحرف فهو متحرك عن النقطة بعينها. وكل ما يقع عليه بصر أحد فهو نقطة بين نقطتين. وهذا دليل على تجلي الحق من كل ما يشاهد وترائيه عن كل ما يعاين. ومن هذا قلت: ما رأيت شيئا إلا ورأيت الله فيه".

الرغبة في الخروج من الجسد

شكلت رغبته في الانعتاق من ربقة الجسد والسماح لروحه بالانطلاق مجددا، هاجسا دائما لدى الحلاج، وكانت شديدة إلى درجة أنه لم يمانع في قتله، بل كان يستفز الناس للإقدام على ذلك. فكان يصرح بآراء يعرف بأن ظاهرها يستفز العامة، رغم أن باطنها مختلف تماما.

ومن ذلك قوله "أنا الحق"، ففي الظاهر يفهم منها أنه يدعي الألوهية لنفسه، لكن الحقيقة أنها كانت محاولة منه لنفي نفسه وإثبات وجود الله. ففي اللغة العربية أو أية لغة أخرى، لا نستطيع أن نذكر الله من دون أن نقع في ثنائية "القائل" و"المخاطب".

فدائما هناك "أنا" و"هو"، بينما هناك "واحد" فقط.

الطريقة الوحيدة لتجاوز ذلك هي فناء الذات في الله، مثلما تعود القطرة إلى الماء. وبهذا المعنى كانت مقولة "أنا الحق" هي الطريقة الوحيدة للإشارة إلى الله من دون الوقوع في الثنائية أو "الشرك".

وتظهر معاناة الحلاج الشديدة مع الجسد في مناجاته المستمرة مع الله، بعد أن كشف له أمورا سترت عن أغلب الناس. وفي ذلك يقول:

أأنت أم أنا هذا في إلهين .. حاشاك حاشاك من إثبات اثنين

هوية لك في لائيتي أبدا .. كلي على الكل تلبيس بوجهين

فأين ذاتك عني حيث كنت أرى .. فقد تبين ذاتي حيث لا أين

وأين وجهك مقصود بناظرتي .. في باطن القلب أم في ناظر العين

بيني وبينك أنّيٌ يزاحمني .. فارفع بأنّيك أنّيي من البين

بنى الحلاج دعوته الروحانية على أسس إنسانية شاملة، من دون تعصب لدين أو جنس أو قومية بعينها

وبحسب معاصريه فقد كان متشوقا للحظة الخلاص التي طالما أرادها وتنبأ بها منذ فترة طويلة. وفي اليوم الذي قتل فيه ضحك كثيرا ودمعت عيناه، ومما قاله: "هؤلاء عبادك قد اجتمعوا لقتلي تعصبا لدينك وتقربا إليك. فاغفر لهم، فإنك لو كشفت لهم ما كشفت لي لما فعلوا، ولو سترت عني ما سترت عنهم لما ابتليت بما ابتليت. فلك الحمد في ما تفعل ولك الحمد في ما تريد".

تصوف عصري

ثمة جانب آخر لدى الحلاج، جدير بالاهتمام وهو نظرته الكونية، مثله في ذلك مثل جلال الدين الرومي (604 ـ 672 هـ/ 1207 ـ 1273 م)، حيث بنى دعوته الروحانية على أسس إنسانية شاملة، من دون تعصب لدين أو جنس أو قومية بعينها.

اقرأ للكاتب أيضا: مشكلة الأديان أم مشكلة الإنسان؟

فقد سافر إلى مناطق ما وراء النهر، والهند والصين حيث تعرف على أساتذة اليوغا واطلع على علومها ومارسها عندما عاد إلى بغداد. وكان لافتا موقفه من وحدة الأديان وضرورة عدم التفرقة بينها. "يروى عن عبدالله بن طاهر الأزدي أنه قال: كنت أخاصم يهوديا في سوق بغداد وجرى على لفظي أن قلت له: يا كلب. فمر بي الحسين بن منصور، ونظر إليّ شزرا، وقال: لا تنبح كلبك، وذهب سريعا. فلما فرغت من المخاصمة، قصدته، فدخلت عليه، فأعرض عني بوجهه. فاعتذرت إليه فرضي، ثم قال: يا بني، الأديان كلها لله عز وجل، شغل بكل دين طائفة لا اختيارا فيهم بل اختيارا عليهم. فمن لام أحدا ببطلان ما هو عليه فقد حكم أنه اختار ذلك لنفسه (...) واعلم أن اليهودية والنصرانية والإسلام وغير ذلك من الأديان هي ألقاب مختلفة وأسام متغايرة، والمقصود منها لا يتغير ولا يختلف".

ــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG