Accessibility links

الخارجية الأميركية تدين بشدة استهداف نظام الأسد للنازحين


قتلت هجمات النظام حتى الآن أكثر من 1,000 مدني

أدانت الولايات المتحدة الأميركية، الخميس، بشدة الهجمات الوحشية التي شنها نظام الأسد على مخيم قاح للنازحين في شمال إدلب وخلفت قتلى.

ودعا بيان لوزارة الخارجية نظام الأسد، الذي يحظى بدعم الروس والإيرانيين، إنهاء حملته الإجرامية ضد الشعب السوري ووقف شن الحرب في المناطق المدنية.

وانفجرت الذخائر التي تستهدف المدنيين على بعد 25 مترا من مستشفيي الأمومة بالمخيم، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 12 مدنيا وإصابه ما لا يقل عن 50 آخرين.

ويتبع هذا الحادث المروع نمطا موثقا جيدا من الهجمات الشرسة على المدنيين والبنية التحتية من قبل نظام الأسد، بدعم روسي وإيراني، وفقا للبيان.

وأوضح البيان أنه "لا يمكن أن يكون هناك مستقبل سلمي في سوريا دون ضمانات بأن المسؤولين عن هذه الأعمال الوحشية سيحاسبون".

وحث البيان المجتمع الدولي على التحدث بصوت واحد "لمحاسبة نظام الأسد وحلفائه على الآثار الطويلة لفظائعه وتدميره الواسع النطاق".

وأوضحت الخارجية "أن تعمد استهداف المدنيين والهياكل الأساسية المدنية في انتهاك للقانون الدولي يقوض العملية السياسية المبينة وفقا لقرار مجلس الأمن 2254".

وجدد البيان دعم واشنطن لجهود الأمم المتحدة للتحقيق في الهجمات على المنشآت الطبية في شمال غرب سوريا.

ودعا جميع الأطراف إلى "العودة لوقف إطلاق النار في المنطقة والسماح بالتنقل دون عوائق من أجل التصدي للكارثة الإنسانية التي تسبب فيها هذا العنف".

وجددت الخارجية تأكيدها على أنه لا يوجد حل عسكري للصراع السوري.

وقد قتلت هجمات النظام حتى الآن أكثر من 1,000 مدني وشردت ما لا يقل عن 400 ألف في شمال غرب سوريا منذ إبريل من هذا العام.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG