Accessibility links

واشنطن: شروط دمشق المسبقة تنتهك قواعد اللجنة الدستورية


المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس

أكدت وزارة الخارجية الأميركية، السبت، دعمها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش والمبعوث الخاص لسوريا غير بيدرسون، في جهودهما الرامية إلى تسهيل عمل اللجنة الدستورية السورية.

وقالت مورغان أورتاغوس، المتحدثة باسم الخارجية في بيان صحفي، إن "قدوم وفد نظام الرئيس بشار الأسد إلى جولة التفاوضات الثانية وبشروط مسبقة"، ينتهك النظام الداخلي للجنة الدستورية معتبرة الشروط "محاولة وقحة لتأخير عمل جهد هام تدعمه المجموعة المصغرة ومجموعة أستانا".

وأضافت أورتاغوس أن "على جميع الأطراف متابعة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254"، ومتابعة تنفيذ بقية بنوده، بما فيها "إطلاق سراح المحتجزين ووقف إطلاق النار الشامل، وتهيئة بيئة آمنة لإجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة".

وكان المبعوث الخاص بيدرسون قد أعلن، الجمعة، انتهاء الجولة الثانية من المحادثات بشأن تعديل الدستور السوري، بعدما منع خلاف بشأن جدول الأعمال، المفاوضين عن كل من الحكومة والمعارضة من اللقاء.

وتضم اللجنة المكلفة إجراء مراجعة للدستور برعاية الأمم المتحدة، 150 عضوا موزعين بالتساوي بين الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني.

وأوكلت مجموعة مصغرة تضم 45 مفاوضا، مهمة صوغ الدستور الجديد. لكن الأمل ضئيل بإمكان تحقيق اختراق للتوصل إلى حل سياسي للنزاع الذي أسفر عن مقتل أكثر من 370 ألف شخص، بحسب إحصائيات دولية.

وأضاف أنه لم يتم بعد تحديد موعد للقاء الأطراف المعنيين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG