Accessibility links

ست شخصيات ستقود الحوار الوطني بالجزائر


جانب من إحدى المظاهرات فيي العاصمة الجزائرية

أعلنت الرئاسة الجزائرية، الخميس، استقبال الرئيس المؤقت للبلاد عبد القادر بن صالح ست شخصيات وطنية، تشكل فريق قيادة الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه في خطاب بداية الشهر الجاري.

وأفاد بيان للرئاسة بأن الفريق يضم كلا من رئيس المجلس الشعبي الأسبق كريم يونس، والخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو، والناشط السياسي والخبير الاقتصادي إسماعيل لالماس، وعضو لجنة حقوق الإنسان لزهري بوزيد وعبد الوهاب بن جلول، وعز الدين بن عيسى.

وتمحور النقاش بين لجنة الحوار وبن صالح، حول تهيئة المناخ الهادئ لانطلاق الحوار الذي دعت إليه السلطة، فيما طالبت اللجنة الرئاسة بالاستجابة لمطالب الشعب بخصوص تنحية حكومة تصريف الأعمال، بالإضافة إلى تحرير سجناء الرأي الذين اعتقلوا خلال مسيرات الحراك.

وفي تصريح لموقع "كل شيء عن الجزائر"، قال كريم يونس إن "رحيل حكومة نور الدين بدوي هو مطلب الجميع"، كاشفا أن الحوار "سينتهي ببرمجة الندوة الوطنية التي ستتمخض عنها لجنة الإعداد والتنظيم ومراقبة الانتخابات، بالإضافة إلى خارطة الطريق للعملية السياسية التي ستؤدي إلى تغيير في أسلوب الحكم في البلاد".

وتطالب الحركة الاحتجاجية منذ اندلاعها في 22 فبراير برحيل رموز "النظام" الذي تركه بوتفليقة بعد 20 عاما قضاها في الحكم.

XS
SM
MD
LG