Accessibility links

الرئيس العراقي يضع استقالته أمام البرلمان ويرفض تكليف العيداني


الرئيس العراقي برهم صالح رفض ترشيح أسعد العيداني لرئاسة الوزراء

رفض الرئيس العراقي برهم صالح الخميس تسمية أسعد العيداني مرشح كتلة البناء البرلمانية المدعومة من إيران لرئاسة الوزراء، قائلا إنه يفضل الاستقالة بدلا من تعيين شخص في هذا المنصب يرفضه المحتجون.

وقال صالح في بيان إن الدستور لا يمنحه حق رفض المرشحين لرئاسة الوزراء، وبالتالي فهو يضع "استعداده" للاستقالة أمام أعضاء مجلس النواب.

وأشار الرئيس العراقي إلى تضارب في الخطابات المرسلة إليه من البرلمان بشأن تحديد الكتلة الأكبر التي يجب أن يخرج منها مرشح رئاسة الوزراء.

وتابع صالح أن "المصالح العليا للبلاد تفرض اليوم مسؤولية وطنية على عاتق الرئيس بدعم تفاهم حول مرشح رئاسة الحكومة القادمة".

وأَضاف أن "المصلحة تستجوب أن يكون المرشح عامل تهدئة للأوضاع وغير جدلية ويستجيب لإرادة الشعب العراقي الذي هو مصدر شرعية السلطات جميعا".

وشدد الرئيس العراقي أن "الاستحقاقات التي فرضتها حركة الاحتجاج تحتم علينا أن ننظر إلى المصلحة الوطنية العليا قبل النظر إلى الاعتبارات الشخصية والسياسية".

وأرست كتلة البناء إلى صالح كتابا لترشيح العيداني لخلافة عادل عبد المهدي، لكن صالح رفضه استجابة لمطالب المحتجين.

ويواجه العيداني، محافظ البصرة، انتقادات حادة بسبب إجراءات أتخذها لقمع تظاهرات خرجت صيف 2018، في محافظته.

وهتف محتجون في مدينة الكوت، خلال تظاهرة حاشدة الخميس وسط المدينة الجنوبية، "نرفض أسعد الإيراني".

XS
SM
MD
LG