Accessibility links

ماكرون يطالب بوقف إطلاق نار "يمكن التحقق منه" في ليبيا


الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - 7 يناير 2020

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار في ليبيا "ذي صدقية ودائما ويمكن التحقق منه"، وفقا لبيان صادر عن الإليزيه، الاثنين.

وجاء موقف الرئيس الفرنسي خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يجمع في موسكو، الاثنين، كلا من رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وخصمه المشير خليفة حفتر.

من جانب آخر، قال جوزيب بوريل، المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن إعلان وقف إطلاق النار في ليبيا، يوفر فرصة مهمة لاستئناف الحوار من أجل حل سياسي للأزمة والآن على الأطراف تنفيذها بالكامل.

وأضاف بوريل في تغريدة على تويتر، الاثنين، بأن الاتحاد الأوروبي مستعد للمساعدة في عملية برلين وجهود الأمم المتحدة، مختتما بالتأكيد على أن كل الليبيين يستحقون السلام والازدهار.

ومن جهته، قال رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، إن وقف الصراع المسلح هو الخطوة الأساسية الأولى في الاتجاه الصحيح، وهو أيضا يعتبر نتيجة، عمل الاتحاد الأوروبي في سبيل تحقيقها.

وجاء ذلك بعد أن انضمت سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في ليبيا، إلى موقف بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، من ترحيب بقبول الأطراف الليبية وقف إطلاق النار، الأحد، وإعلان الطرفين المتصارعين في ليبيا وقف العمليات العسكرية.

وتنوي ألمانيا استضافة مؤتمر يجمع بين أطراف الصراع الليبي، للوصول إلى حل ينقذ البلاد التي لا زالت تنزف منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2014.

ورغم عدم تحديد موعد للمؤتمر، فإن تقارير إعلامية تقول إنه سيعقد في نهاية يناير الحالي، وسط مشاركة متوقعة من مصر وتركيا والإمارات وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وروسيا والصين إضافة إلى مشاركة متوقعة من الجزائر.

XS
SM
MD
LG