Accessibility links

الراب .. صوت "سياسي" للمهمشين الغاضبين في المغرب


مغني الراب المغربي سيمو الكناوي

شكلت أغاني الراب منذ عقود فنا متمردا يخرج عن قواعد المألوف، وقد يعبر بلغة لا تعترف أحيانا بالخطوط الحمراء، عن انشغالات المجتمع، خاصة فئة الشباب.

وقد خلقت أغنية في المغرب، اختار لها أصحابها عنوان "عاش الشعب"، جدلا كبيرا بعد أن رسمت صورة سوداوية للأوضاع الاجتماعية في المملكة، وحملت كلماتها انتقادا سياسيا.

عاش الشعب.. نقد سياسي للسلطة

وحققت الأغنية التي غناها ثلاثة شبان معروفون بألقاب: لكناوي ولزعر وولد لكرية، نجاحا باهرا.

وحصدت أكثر من 13 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب، ولقيت احتفاء كبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي.

وركز مغنو الأغنية على الأوضاع الاجتماعية والفقر المتفشي في البلاد وفساد الطبقة السياسية، ولم يسلم من نيران نقدها حتى الملك.

وأصحاب الأغنية، وغيرهم، هم جزء من جيل جديد من المغنين الذين بدأوا يبتعدون عن الجيل السابق مثل (دون بيغ و مسلم) اللذين اشتهرا في بداية العقد السابق ولكنهما سرعان ما تحولا إلى غناء "الراب الوطني" أو "الراب الرسمي" الذي ابتعد عن الروح المتمردة لهذا النوع الموسيقي، بحسب تقرير لصحيفة لابنغاورديا الإسبانية.

فن الغاضبين

وتقول الأغنية في أحد مقاطعها "سيختفي الفقر في 2020 لأن الجميع سيغادر البلاد هربا" في إحالة على الهجرة غير النظامية نحو أوروبا.​

وقال الكاتب المغربي عبد العزيز كوكاس، في حديث لموقع الحرة، "إن فن الراب تعبير الغاضبين عن وضع مختل".

وأضاف كوكاس "أنه فن الشارع بامتياز لذلك استقطب اهتمام قطاع واسع من الشباب المغاربة، وأبدع فيه مغنون مشهورون بالمغرب".

وفي طبيعة هذا الفن القادم من الساحل الشرقي الأميركي، تتعدد المدارس والاتجاهات ولكنها، بحسب كوكاس، "تتحد في كون الراب هو لسان حال المهمشين خاصة من الشباب الميالين إلى التعبير عن سخطهم على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لوطنهم وينشدون العدالة الاجتماعية ورفع الظلم".

وحول تبني الراب خطابا سياسيا، أوضح كوكاس أنه "مع غياب الوسائط السياسية وضعف الأحزاب وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي قفز اهتمام الراب إلى القضايا السياسية للتعبير عن السخط والتذمر من السياسات العمومية"

وأضاف أن إقصاء الشباب والمهمشين من حقل اهتمام السياسيين، ساهم في "تحويل الراب إلى موقف سياسي معارض.. وإن بلغة تتجاوز التوافقات الاجتماعية والمواضعات الأخلاقية".

تدخل سياسي لمنع "تسييس" الراب

وقال موقع هسبرس المغربي إن النشطاء ومزاولي فن "الراب" بالمغرب استقبلوا بامتعاض شديد، تصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية الحسن عبيابة، الخميس، والتي قد تعني رقابة مرتقبة على "الراب السياسي".

وبحسب الموقع، فقد وصف الناطق الرسمي باسم الحكومة مغنيي "الراب" الراديكاليين بأنهم "خارجون عن القانون" ولو بطريقة مضمرة، عبر قوله: "أي تصرف خارج القانون يجب أن يقابله فعل المحاسبة".

وتفرض الإذاعات العامة وحتى الخاصة رقابة على هذا النوع من الأغاني، غير أن يوتيوب أصبح الملجأ الوحيد لمثل هذه الأغاني الغاضبة.

ويوضح كوكاس في حديثه للحرة أن التساهل الموجود في شكل اختيار "الرابور" لكلماته "من قاموس الشارع والتعبير أحيانا عن مظهر العدوانية والعنف واستعمال تعابير غير أخلاقية تجعل الذوق العام يحاكم فن الراب، فن اللغة الملحن الذي لا يبدي تشددا كبيرا من الناحية الفنية".

اعتقال أحد نجوم الأغنية

واعتقلت السلطات المغربية مغني الراب الكناوي، وبررت متابعته ببثه شريط فيديو في 24 أكتوبر الماضي على الإنترنت وتناقله عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، تضمن إساءة للشرطة.

ونفت السلطات اعتقاله بسبب ظهوره في الأغنية المثيرة للجدل.

ويواجه الكناوي، في حال إدانته، عقوبة بالسجن تصل إلى عامين وغرامة مالية قدرها 5000 درهم.

ونددت منظمة العفو الدولية "أمنيستي" بهذا الإعتقال، وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، الأربعاء، إن اعتقال الكناوي "اعتداء مروع على حرية التعبير"، مشيرة إلى أنه "يعاقب بشكل صارخ بسبب تعبيره عن آرائه المنتقدة للشرطة والسلطات".

وأضافت مرايف "ربما يكون قد استخدم فيه لغة مسيئة للشرطة، فإن حق الفرد في التعبير عن آرائه بحرية، حتى وإن كان صادما أو مسيئا، لكنه مكفول بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، ولا ينبغي لأحد أن يعاقب بسبب تعبيره عن آرائه بحرية".

فيما يرجع نشطاء اعتقاله إلى محتوى الأغنية الصادم.

هل يعدم المغرب أغاني الراب؟

وندد مغردون مغاربة على توتير بنية السلطات المغربية الحجر على حرية الإبداع، ومنعها أغاني الراب في المهرجانات.

واتهم بعضهم الحكومة بالتوجه نحو إعدام فن الراب بسبب مضامين أغنية "عاش الشعب".

واختار آخرون التضامن مع مغني الراب المعتقل

يذكر أن منظمة هيومن رايتس ووتش، انتقدت، في تقرير لها قبل عامين، استمرار عدد من الخطوط الحمراء في المغرب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG