Accessibility links

الرياضة الروسية أمام لحظات مصيرية.. توقعات بالإيقاف عن المشاركة العالمية


الرباعة الروسية تاتيانا كاشارينا - أولمبيات لندن 2012

تستعد الرياضة الروسية للحظات مصيرية الاثنين، إذ يرجح أن يتم اتخاذ قرار بإبعاد روسيا عن كل المسابقات الدولية بما في ذلك الألعاب الأولمبية، في حال وافقت اللجنة التنفيذية للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا" في اجتماعها الذي يعقد في مدينة لوزان السويسرية، على القرار.

ويتوقع أن توافق اللجنة التنفيذية على توصية من لجنة مراجعة الامتثال التابعة للوكالة الدولية، تدعو فيها إلى إيقاف روسيا أربعة أعوام عن المشاركة في النشاطات الرياضية الدولية، على خلفية التلاعب ببيانات فحوض منشطات تم تسليمها إلى المحققين في وقت سابق من هذا العام.

وتشكل هذه الخطوة الفصل الأحدث في فضيحة التنشط الممنهج برعاية الدولة الروسية، والتي تهز الرياضة العالمية منذ نحو أربعة أعوام.

وفي حال تأييد توصية اللجنة، ستحرم روسيا من المشاركة في أحداث رياضية هامة كدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو 2020، والأولمبياد الشتوي 2022 في بكين، والألعاب البارالمبية. كذلك سيمنع مسؤولو الحكومة الروسية من حضور أي أحداث كبرى، وستفقد الدولة حق استضافة بطولات رياضية أو حتى تقديم طلب استضافة.

غير أن استضافة مدينة سان بطرسبرغ الروسية لمباريات في كأس أوروبا 2020 لكرة القدم، ومدينة سوتشي للجائزة الكبرى ضمن البطولة العالم للفورمولا واحد، لن تكون مشمولة بهذه العقوبات.

وبموجب العقوبات المقترحة، سيُسمح للرياضيين الروس بالمنافسة في الألعاب الأولمبية الصيفية العام المقبل في طوكيو تحت راية محايدة، لكن بشرط أن يتمكنوا من إثبات أنهم لم يكونوا جزءا من منظومة التنشط.

وكان الكشف الكامل عن بيانات مختبر موسكو، شرطا رئيسيا لإعادة روسيا الى كنف العائلة الدولية من قبل "وادا" في سبتمبر 2018. لكن "وادا" رأت أن هذه البيانات خضعت لعملية تزوير وتلاعب.

وتم فرض حظر على الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات "روسادا" منذ قرابة ثلاثة أعوام بعد تكشف فصول برنامج تنشط ممنهج انخرطت فيه مختلف أجهزة الدولة الروسية بين العامين 2011 و2014.

عقوبات أخرى محتملة

على مدى أربعة أعوام، سيمنع على روسيا استضافة أو تقديم طلب ترشح لاستضافة أي من الأحداث الرياضية العالمية المذكورة أعلاه.

إضافة الى ذلك، ستمنع روسيا من التقدم بطلب ترشح لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية 2032، أكانت مهلة الترشح لذلك ضمن فترة الأعوام الأربعة أو خارجها. وفي حال كانت روسيا قد منحت مسبقا حق تنظيم أي بطولة رياضية خلال فترة الأعوام الأربعة، سيتم سحب ذلك منها ونقل البطولة الى دولة أخرى، الا في حال كان ذلك "مستحيلا من وجهة نظر قانونية أو عملية"، بحسب وكالة مكافحة المنشطات "وادا".

ولم يتضح بعد ما هو الإجراء الذي سيعتمد في حال رفضت اتحادات دولية إعادة النظر في مكان إقامة بطولاتها، مثل بطولة العالم للكرة الطائرة 2022 ودورة الألعاب الجامعية الصيفية 2023، واللتين من المقرر أن تستضيفهما مدينة ايكاتيرينبورغ الروسية، وبطولة العالم للمصارعة 2022 المقررة في روسيا أيضا.

لكن هذه العقوبة لن تشمل بطولات أخرى، مثل المباريات المقررة في روسيا ضمن كأس أوروبا 2020 في كرة القدم (تقام في 12 مدينة على امتداد القارة)، ونهائي مسابقة دوري الأبطال 2021 في سان بطرسبورغ.

XS
SM
MD
LG