Accessibility links

بيان سعودي إماراتي مشترك حول الأحداث في اليمن


مؤيدون للانفصاليين جنوب اليمن بتاريخ 10 أغسطس 2019

دعت وزارتا الخارجية في كل من السعودية والإمارات إلى "الالتزام التام بالتعاون مع اللجنة المشتركة التي شكلتها قيادة تحالف دعم الشرعية (في اليمن) لفض الاشتباك، وإعادة انتشار القوات في إطار المجهود العسكري لقوات التحالف"، في إشارة إلى قوات الحزام الأمني الانفصالية والقوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وشدد البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الأحد على ضرورة "الانخراط في حوار (جدة) الذي دعت له المملكة العربية السعودية لمعالجة أسباب وتداعيات الأحداث التي شهدتها بعض المحافظات الجنوبية".

وأعلنت السعودية والإمارات "حرصهما وسعيهما الكامل للمحافظة على الدولة اليمنية ومصالح الشعب اليمني وأمنه واستقراره واستقلاله ووحدة وسلامة أراضيه تحت قيادة الرئيس الشرعي لليمن" عبد ربه منصور هادي.

وشددتا على التصدي "لانقلاب ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى".

وأشار البيان إلى رفض حكومتي البلدين "واستنكارهما للاتهامات وحملات التشويه التي تستهدف دولة الإمارات العربية المتحدة على خلفية تلك الأحداث".

وسيطر الانفصاليون اليمنيون قبل أسابيع عبر قوات "الحزام الأمني"، على القصر الرئاسي ومواقع عسكرية رئيسية في عدن، تابعة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتتهم حكومة هادي الإمارات بدعم الانفصاليين، إلا أن أبوظبي تنفي ذلك، وتؤكد حرصها على الاستقرار في اليمن.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG