Accessibility links

والد الزفزافي: ابني في سجن واحد مع أخطر مجرم


والد الزفزافي: ابني في سجن واحد مع أخطر مجرم
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:08:07 0:00

والد الزفزافي: ابني في سجن واحد مع أخطر مجرم

استنكر أحمد الزفزافي، ترحيل نجله ناصر قائد حراك الريف إلى سجن شديد الخطورة مع "مجرم جنائي خطير".

وأضاف أنه لا يعلم شيئا عن نجله منذ زيارته الأربعاء الماضي، وترحيله إلى سجن يقبع فيه مسجونون جنائيون شديدو الخطورة، رغم أن نجله سجين سياسي.

وقال أحمد الزفزافي في مقابلة مع "الحرة" إن حالة ابنه الصحية كانت "سيئة للغاية نتيجة البرد الذي أصاب جسمه بسبب إضرابه عن الطعام منذ 19 يوما"، مشيرا إلى أنه مودع في زنزانة انفرادية حاليا، لأن القانون المغربي يعاقب من يضرب عن الطعام بسجنه انفراديا "يعني عقاب على عقاب".

ولا تزال قضية معتقلي حراك الريف تتفاعل في المغرب، وآخر فصولها تمثلت في اتهام المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج للزفزافي الأب بخدمة أجندات مشبوهة.

وعلق الأب قائلا "المسؤول يجب عليه أن يكون لبقا في حديثه وبياناته، كيف يصفني بأنني أخدم قضية مشبوهة، عليه أن يحدد الشبهة".

وقال ساخرا "أنا لم أكذب على المعتقلين، ولم أخف حقيقة الملف الطبي لناصر الزفزافي، ولم أضع الزفزافي في زنزانة انفرادية عقابا له لمدة 15 شهرا عملا بتعليمات، لم أرحل المسجونين وأوزعهم على أسوأ السجون مع إصدار تعليمات بحبسهم مع كبار المجرمين القتلة".

وأضاف الزفزافي الأب أن المشبوه هو من يعذب أبناء الوطن الشرفاء وأن ابنه حكم بالسجن عشرين سنة ظلما وجورا.

وكانت إدارة السجون المغربية أكدت أنها تعامل المساجين كلهم وفقا للقانون وأن ظروف سجنهم توافق المعايير الدولية.

ووجه الزفزافي الأب حديثه للملك قائلا "أنا إنسان بسيط جدا ابنه معتقل والملك بيده الحل فهو الآمر الناهي، ويستطيع أن يحل مسألة الريف في دقيقة من خلال مكالمة هاتفية".

XS
SM
MD
LG