Accessibility links

'السترات الحمراء'.. دعوات للاحتجاج في تونس


صورة لمبادرة السترات الحمراء بتونس

أعلنت مجموعة من الشباب التونسي، نهاية الأسبوع، تأسيس حملة "السترات الحمراء".

ويقول مؤسسو الحملة إنها تهدف لـ"إنقاذ تونس" عبر "الاحتجاج المدني السلمي" حسب ما جاء في نص البيان التأسيسي.

ونشر البيان على صفحة الحملة، التي يتابعها أكثر من ثلاثة آلاف شخص على موقع فيسبوك.

ويقول البيان إن "السترات الحمراء" هي "خطوة لاستعادة التونسيين لكرامتهم وحقهم في العيش الكريم الذي سلب منهم".

وحملة السترات الحمراء مستمدة من حملة السترات الصفراء، التي نظمت احتجاجات واسعة النطاق في فرنسا.

وتباينت الآراء في تونس بشأن "السترات الحمراء"، بين شق يتبنى الفكرة ويدعمها وآخر يعبر بقوة عن رفضه لهذه المبادرة.

واستعرض مدونون الأوضاع المالية الصعبة وتدهور المقدرة الشرائية لدى العائلات التونسية، ما يستلزم تنظيم تحركات احتجاجية لحلحلة الأزمة.

في المقابل، دعا آخرون إلى عدم اقتباس فكرة "السترات الصفراء" في فرنسا، مشيرين إلى أن الأوضاع تختلف للغاية بين البلدين.

كما عبر شق ثالث عن رفضه المطلق للاحتجاج، معتبرا أن "الاقتصاد التونسي لا يحتمل المزيد من الهزات الاجتماعية".

وقال الإعلامي التونسي نجم الدين العكاري لقناة الحرة إن "الحركة قد تنجح في مساعيها على اعتبار توفر بيئة خصبة لذلك، مثل البطالة وصعوبات العيش وارتفاع مستوى الضخم في البلاد".

ويضيف العكاري أن المعارضين لمساعي الحركة يرون أنها قد تحدث "فوضى وتدمر الوضع الهش في تونس خاصة في ظل الصعوبات التي تعاني منها الحكومة وربما تؤدي الى إفلاس الدولة بشكل تام".

XS
SM
MD
LG