Accessibility links

فرنسا.. قانون 'تحجيم الاحتجاجات' يثير الجدل


متظاهرون يرتدون السترات الصفراء في العاصمة الفرنسية باريس

صادق نواب الغرفة السفلى للبرلمان الفرنسي على قانون يهدف لـ"تحجيم الاحتجاجات العنيفة" بالرغم من اعتراض بعض الفعاليات الحقوقية هناك.

وينتقد حقوقيون القانون معتبرين إياه "كابحا للحريات المدنية" ومستهدفا بصفة خاصة نشطاء في حركة السترات الصفراء التي "أربكت سلطات باريس" على حد وصف أحدهم في تصريحات صحافية.

مشروع القانون الذي ينتظر أن يناقشه مجلس الشيوخ مجددا شهر آذار/مارس المقبل، حظي بتأييد 387 صوتا مقابل 92 ضده.

الإعلام الفرنسي وصف هذا المشروع بـ"المثير للجدل"، إذ تنص إحدى بنوده على منع المحتجين من تغطية وجوههم، كما يعطي أعوان الشرطة الحق في اعتقال من يقررون أنهم "يثيرون المشكلات".

القانون ذاته يتيح لأعوان الشرطة والسلطات المحلية منع مظاهرات الأفراد "إذا رأوا أنهم يثيرون الشارع بتصرفاتهم".

ومن البنود التي لاقت انتقادا من النواب، ذاك المتعلق بمنح محافظي الدوائر والبلديات صلاحية منع المظاهرات، والحكم بالسجن ستة أشهر وغرامة مالية في حال تنظيم مظاهرات في ظل المنع الإداري.

وتشكلت حركة السترات الصفراء في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2018 إثر احتجاجات عارمة ضد الضرائب التي فرضت نهاية السنة المنقضية، ثم تحولت إلى مظاهرات وطنية عندما انتقلت إلى كبريات المدن الفرنسية واكتست صبغة اجتماعية بتبنيها مطالب ضد اللامساواة ونقص فرص العيش الكريم.

XS
SM
MD
LG