Accessibility links

السجن أربعة أعوام لمعارض روسي


السياسي الروسي غريغوري يافلينسكي يحمل لافتة تطالب بالإفراج عن المعارض قسطنطين كوتوف

قضت محكمة روسية، الخميس، بسجن ناشط معارض أربعة أعوام لـ"انتهاكه مرارا" قانون التظاهر، ليصل عدد الأحكام المتعلقة بالتظاهرات الأخيرة ضد الحكومة إلى خمسة.

وأدين الناشط السياسي ومبرمج الكمبيوتر قسطنطين كوتوف، بموجب قانون صادر عام 2014 يتضمن عقوبات مشددة بحق أي شخص يشارك في تظاهرة غير مرخص لها لأكثر من مرتين في ستة أشهر.

ويعتبر البعض التشريع جزءا من محاولات الكرملين لاحتواء المعارضة في أعقاب احتجاجات عامي 2011 و2012، ضد عودة فلاديمير بوتين إلى الكرملين بعد فترة قضاها كرئيس للوزراء.

وقال الناشط خلال محاكمته وفقا لموقع "ميديازونا" الذي يعنى بقضايا حقوق الإنسان، "لم ولن أعترف بالذنب. أعتقد أن المشاركة في التظاهرات السلمية ليست جريمة".

واعتقل كوتوف في 10 أغسطس، بعد مشاركته في تظاهرة غير مرخص لها في موسكو للمطالبة بانتخابات حرة.

وهذا الأسبوع حُكم على أربعة متظاهرين آخرين بالسجن لمدد تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام ونصف العام، بسبب أعمال عنف مزعومة ضد الشرطة.

وجاءت الإدانات في الوقت الذي أسقط فيه المحققون تهمة "إثارة الاضطرابات الجماعية" عن أشخاص آخرين.

وفي الأسابيع الماضية، خرج عشرات الآلاف من الناس إلى شوارع موسكو بعد رفض السلطات السماح لمرشحي المعارضة البارزين بالمشاركة في الانتخابات المحلية في المدينة المقررة في الثامن من سبتمبر.

XS
SM
MD
LG