Accessibility links

هجوم تبناه الحوثيون يستهدف منشأتين لأرامكو السعودية


سحب الدخان فوق مصفاة بقيق شرقي السعودية

هاجمت طائرات مسيرة أعلن المتمردون الحوثيون اليمنيون تبعيتها لهم، أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في المملكة العربية السعودية وحقل نفط رئيسيا تديره شركة أرامكو السعودية في وقت مبكر السبت، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل في معالج بالغ الأهمية لإمدادات الطاقة العالمية.

لم يكن من الواضح ما إذا كانت هناك أية إصابات في الهجوم على بقيق وحقل خريص النفطي، ولا تبعات الهجوم المحتملة على إنتاج النفط في المملكة.

وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية أعلن أن فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو باشرت التعامل مع "حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار "درون".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث قوله إنه "تمت السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك".

وتصف شركة أرامكو منشأة بقيق لمعالجة النفط بأنها "أكبر مصنع لاستقرار النفط الخام في العالم".

وكانت وسائل إعلام سعودية أفادت باندلاع حريق كبير في منشأة شركة أرامكو بمدينة بقيق في المنطقة الشرقية، فجر السبت دون معرفة سببه، مؤكدة السيطرة عليه.

ونشر متابعون صورا ومقاطع فيديو للحادثة.

الحوثيون يعلنون مسؤوليتهم

وقال متحدث عسكري باسم الحوثيين، في خطاب نقله تلفزيون المسيرة، صباح السبت، إن الجماعة شنت هجوما كبيرا بعشر طائرات مسيرة استهدف مصفاة بقيق وحقل خريص النفطي.

ويوجد في بقيق الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوب غربي الظهران بالمنطقة الشرقية أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد في خريص على بعد 190 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من الظهران ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

والشهر الماضي، تسبب هجوم تبناه المتمردون الحوثيون في اليمن بحريق في منشأة للغاز تابعة لأرامكو في حقل الشيبة في جنوب شرق المملكة. وأكدت الشركة أن الحادث لم يتسبب بوقوع إصابات.

وفي الأشهر الأخيرة، أطلق الحوثيون صواريخ عبر الحدود وشنوا هجمات بواسطة طائرات مسيرة مستهدفين قواعد جوية سعودية ومنشآت أخرى، مؤكدين أن ذلك رد على غارات التحالف العسكري بقيادة السعودية على المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين في اليمن.

ويشن التحالف حملة عسكرية جوية في اليمن ضد المتمردين الحوثيين ودعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

ولم يعلن المتمردون على الفور مسؤوليتهم عن هجوم السبت.

وتصاعد التوتر في منطقة الخليج منذ مايو مع وقوع سلسلة هجمات استهدفت ناقلات نفط وإسقاط إيران طائرة بدون طيار أميركية.

وفي يونيو، ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب في اللحظة الأخيرة ضربة جوية على إيران رداً على إسقاطها الطائرة.

واتهمت الولايات المتحدة والسعودية إيران بالوقوف خلف الهجمات على ناقلات النفط.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG