Accessibility links

السلطات الأميركية توقف عمل طائرات مسيرة بسبب مخاوف تجسس


درون من نوع DJI خلال مؤتمر في لوس أنجلوس

أوقفت وزارة الداخلية الأميركية طائرات الدرون التي تستخدمها للمراقبة بسبب مخاوف من التجسس من قبل الصين.

وتستخدم وزارة الداخلية الأميركية أسطولا مكون من 800 طائرة درون في عمليات مراقبة الطرق والغابات وفي عمليات البحث والإنقاذ ومراقبة آثار الكوارث الطبيعية ومراقبة السدود والفيضانات ورصد الأنواع المهددة بالانقراض.

وتتخوف السلطات من استخدام هذه الطائرات في عمليات تجسس لصالح الصين، خاصة وأن هذه الطائرات المسيرة عن بعد مصنعة في الصين وفق تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وستوقف الطائرات المسيرة عن بعد التي تستخدمها السلطات عن العمل لحين دراسة المخاطر الأمنية التي يمكن أن تنتج عن استخدامها.

وستدرس السلطات ما إذا كان يمكن اختراق أو استخدام البيانات التي تصورها هذه الطائرات لأطراف أخرى، والتي يمكن أن تشكل تهديدات لأمن الولايات المتحدة خاصة وأن العديد منها يراقب منشآت بنية تحتية حساسة جدا مثل السدود.

وتعد هذه الخطوة أحدث تصعيد أميركي تجاه الشركات الصينية، كما قدم المشرعون في البلاد مشروع قانون يحظر على الوكالات والهيئات الفيدرالية من شراء طائرات مسيرة عن بعد من الصين، الأمر الذي قد يؤثر بشكل كبير على شركة (DJI) الصينية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG