Accessibility links

تجمع المهنيين السودانيين: متمسكون بالعصيان الشامل


متظاهر يحمل علم السودان خلال اعتصام امام مقر القيادة العامة في 30 أيار/مايو

أكد تجمع المهنيين السودانيين تمسكه بالعصيان المدني الشامل والإضراب السياسي العام حتى "إسقاط المجلس العسكري الإنقلابي ومليشياته"، ونقل مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية.

واتهم التجمع في بيان المجلس العسكري بتوظيف جهاز أمنه "لتهديد الملتزمين بالعصيان بالفصل عن العمل والاعتقال، والترويج لأكذوبة لجنة تحقيق في مجزرة القيادة العامة للتملص من الجريمة وكسب الوقت وامتصاص غضب الجماهير".

وأكد التجمع وصول مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير إلى "توافق كبير" حول مرشحيها لمجلس السيادة ورئاسة مجلس الوزراء، وأن إعلانها يكون في الزمان المناسب ووفق تطورات الأحداث.

تحديث: 2:31 تغ

أفاد مراسل الحرة في الخرطوم بأن قوى الحرية والتغيير قررت تعليق الإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل بنهاية يوم الثلاثاء.

وقال القيادي في تحالف المعارضة وجدي صالح إن اجتماعا لقوى الحرية والتغيير قرر تعليق العصيان بنهاية يوم غد الثلاثاء بعد تقييم الواقع الذي يعيشه المواطن السوداني.

وأشار صالح إلى أن قوى الحرية والتغيير اكتفت بالنجاح الذي حققه العصيان خلال اليومين الماضيين، مؤكدا تمسك قوى الحرية بجميع الوسائل المدنية حتى تحقيق مطالب الثورة كافة.

من ناحية أخرى،

قالت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين إن مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية تيبور ناغي سيتوجه إلى السودان لتشجيع المحادثات بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى الحرية والتغيير.

وقال بيان لوزارة الخارجية الأميركية إن ناغي "سيدعو إلى وقف الهجمات ضد المدنيين، ويحث الأطراف على العمل من أجل تهيئة بيئة مؤاتية" لاستئناف المحادثات.

وبدأت قوى الحرية والتغيير الأحد "عصيانا مدنيا مفتوحا" احتجاجا على فض اعتصامها أمام القيادة العامة للجيش وسط الخرطوم، وللضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة الى المدنيين.

تحديث: 19:05 تغ

أصدر المجلس العسكري الانتقالي في السودان بيانا، الإثنين، ذكر فيه مواصلة التحقيقات في حادثة فض الاعتصامات، واحتجاز عدد من المنخرطين فيها، إضافة لتوفر نتائج هذا التحقيق للرأي العام خلال 72 ساعة.

وأضاف المجلس في بيانه أن اللجنة المشكلة للتحقيق "توصلت إلى وجود بينات مبدئية في مواجهة عدد من منسوبي القوات النظامية وبموجب ذلك تم وضعهم في التحفظ العسكري توطئة لتقديمهم للجهات العدلية بصورة عاجلة.

يأتي هذا في اليوم الثاني للعصيان المدني الذي شهده السودان، والذي دعت إليه القوات الاحتجاجية، وبالتزامن أيضا مع إبعاد عدد من المعارضين من ضمن الحركة الشعبية إلى جوبا في جنوب السودان.

إذ ذكر المتحدث باسم الحركة مبارك أردول، في وقت سابق الإثنين، إبعاده من قبل السلطات السودانية برفقة نائب رئيس الحركة، ياسر العرمان والأمين العام إسماعيل جلاب إلى جوبا، على متن طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو السوداني، وفقا لما ذكره أردول.

XS
SM
MD
LG