Accessibility links

السودان.. اتفاق حول السلطة الانتقالية


مؤتمر صحافي للمجلس العسكري السوداني - أرشيف

أعلن المتحدث باسم المجلس العسكري السوداني شمس الدين كباشي الاثنين التوصل إلى اتفاق مع قوى المعارضة حول نظام الحكم في الفترة الانتقالية.

وقال كباشي إن اجتماعا بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير أسفر عن اتفاق حول "هيكل السلطة الانتقالية".

وأضاف "اتفقنا على المهام والسلطات على المستويات السياسية والتنفيذية والتشريعية".

وكشف كباشي أن نسب مشاركة المدنيين والعسكريين في المجلس السيادي الذي سيدير المرحلة الانتقالية في البلاد ومدة تلك المرحلة، سيتم مناقشتها الثلاثاء.

وأكد تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير التوصل إلى اتفاق حول هياكل السلطة الانتقالية.

تحديث (15:40 تغ)

فرقت قوات الدعم السريع والشرطة عشرات المتظاهرين في منطقة الخرطوم بحري مستخدمة الغاز المسيل للدموع، وأزالت الحواجز التي أقاموها في شارع رئيسي بالعاصمة.

ويأتي تفريق المتظاهرين بينما استأنفت المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي الحاكم المحادثات المتعثرة بينهما.

وتجمع المحتجون للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين. وتحركت القوات ضد المتظاهرين بعد أن سدوا طريقا يؤدي إلى جسر الملك نمر، وهو شريان رئيسي لحركة السير في الخرطوم.

وقالت "رويترز" إن الشرطة المدعومة بقوات الرد السريع فككت المتاريس التي أقامها المحتجون عند مدخل الجسر مما أدى إلى اختناقات مرورية.

وأفاد مراسل "الحرة" بأن الشرطة العسكرية أجرت محاولات متكررة لإزالة متاريس من الطرق الرئيسية في العاصمة.

ويجري تجمع المهنيين السودانيين، الذي يقود المظاهرات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل، مفاوضات مع المجلس العسكري بشأن تشكيل مجلس مدني عسكري مشترك يدير البلاد.

ويطالب المحتجون بتسليم السلطة للمدنيين سريعا ويعتصمون أمام وزارة الدفاع في وسط الخرطوم منذ السادس من الشهر الماضي.

تحديث (14:20 تغ)

يستعد المجلس العسكري الانتقالي وقادة الاحتجاجات لاستئناف المحادثات الاثنين بشأن الانتقال السياسي في السودان، بحسب ما أكد متحدث باسم المجلس وأحد المتحدثين باسم "تحالف الحرية والتغيير".

وقال الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في تصريحات صحفية، إن جلسات التفاوض بين المجلس والمحتجين ستستأنف ظهر الاثنين.

وأضاف أن "استئناف التفاوض يأتي في أجواء أكثر تفاؤلا بين الطرفين للوصول إلى اتفاق حول ترتيبات الفترة الانتقالية".

وفي وقت سابق، صرح أحد المتحدثين باسم "تحالف الحرية والتغيير" رشيد السيد أن "الاجتماع الذي كان مرتقبا اليوم (الأحد) سيعقد الإثنين".

ولم يوضح المتحدث أسباب إرجاء الاجتماع. إلا أن مصادر في التحالف أشارت إلى أن مكوناته طلبت ذلك بهدف إنهاء المشاورات الداخلية، قبل لقاء أعضاء المجلس العسكري الانتقالي.

وأعلن التحالف السبت أن الجيش السوداني اقترح استئناف المحادثات بشأن نقل السلطة إلى إدارة مدنية، علما أنها متعثرة حاليّا.

ويعتصم آلاف المتظاهرين منذ أسابيع أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية في الخرطوم مطالبين المجلس العسكري الذي تسلم الحكم في البلاد منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل، بتسليم السلطة إلى إدارة مدنية.

والمفاوضات بين قادة تحالف الحرية والتغيير الذي يقود حركة الاحتجاج، والمجلس العسكري تراوح مكانها.

ويختلف الطرفان على تشكيلة المجلس المشترك الذي يفترض أن يحل محل المجلس العسكري. إذ إن الجنرالات يريدونه أن يكون تحت سيطرة العسكريين، فيما يسعى المتظاهرون إلى أن يكون المدنيون أكثرية فيه.

ويريد الجنرالات أيضا الحفاظ على الشريعة مصدرا للتشريع.

وقال تحالف الحرية والتغيير في بيان إنه رصد نقاط اختلاف واقترح التوصل إلى حلها خلال "72 ساعة" اعتبارا من لحظة بدء المحادثات.

ومساء الأحد، قطع محتجون طريقا رئيسية في الخرطوم، بحسب ما أفاد شهود عيان والمجلس العسكري.

وقال شهود إن متظاهرين غاضبين قطعوا الطريق بعدما منعتهم الشرطة من التوجه إلى مكان الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة.

وقطع رجال ونساء الطريق بواسطة صخور وجذوع أشجار وغصون، بحسب الشهود.

XS
SM
MD
LG