Accessibility links

عوض بن عوف.. العدو الحميم


وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف

انتظر السودانيون طويلا لرؤية البشير خارج المنظومة الحاكمة.

وأثلج خروج وزير الدفاع عوض بن عوف صدور الكثير بإعلانه إطاحة الرئيس عمر البشير واعتقاله، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى حكم البلاد لمدة عامين.

فمن هو عوض بن عوف صديق البشير أمس، عدوه اليوم؟

عوض بن عوف (يسار) رفقة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير
عوض بن عوف (يسار) رفقة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير

ولد عوض بن عوف في مستهل الخمسينيات بقلعة ود مالك بقرية "قري" شمالي العاصمة الخرطوم.

التحق بالكلية الحربية بمصر حيث تلقى تدريبه العسكري وتخرج في الدفعة 23 مدفعية، ثم عمل مدرسا في كلية القادة والأركان.

في 1989 عندما قام الرئيس المخلوع عمر البشير بانقلاب على حكومة الصادق المهدي، كان بن عوف من بين المقربين من البشير، بحكم موالاته للحركة الإسلامية، ما أتاح له التدرج في المناصب العسكرية حتى أصبح مديرا لجهاز الأمن ثم مديرا لجهاز الاستخبارات العسكرية.

عند تقاعده عن العمل العسكري سنة 2010 أحيل على الخدمة الدبلوماسية، شغل إثرها سفيرا في وزارة الخارجية، ثم مديرا لخلية إدارة الأزمات، ثم قنصلا عاما للسودان في جمهورية مصر العربية. قبل أن ينتقل إلى سلطنة عمان، حيث شغل منصب سفير السودان هناك إلى غاية عودته للعمل العسكري.

بعد الحركة الاحتجاجية التي شهدتها السودان سنة 2013 ضد حكم البشير، وإثر انتخابات الرئاسة التي جرت سنة 2015، أعاد البشير بن عوف إلى الواجهة بتنصيبه وزيرا للدفاع.

عوض بن عوف معروف بخدمته على تحديث المؤسسة العسكرية، وعمله على دعم الجيش بوسائل حديثة وآليات حربية ثقيلة.

كما سجل حضوره في التحالف الذي قادته المملكة العربية السعودية ضد الحوثي في اليمن خلال عملية "عاصفة الحزم".

وتحت الضغط الشعبي المستمر منذ المظاهرات العارمة في 19 كانون الأول/ ديسمبر 2018، قرر البشير تعيين بن عوف نائبا أول له مع احتفاظه بمنصبه وزيرا للدفاع في سابقة منذ اعتلاء البشير سدة الحكم سنة 1988.

الأمم المتحدة تعتبره من المسؤولين عن تدهور الوضع في دارفور، كما أن واشنطن وضعت اسم عوض بن عوف في قائمة سوداء بسبب دوره كقائد لجهاز الاستخبارات خلال الصراع الذي شهدته دارفور.

XS
SM
MD
LG