Accessibility links

السودان..الحرية والتغيير تقرر التصعيد


متظاهرون في الخرطوم

أعلنت قوى الحرية والتغيير استئناف إجراءاتها التصعيدية ضد المجلس العسكري في السودان، لحمله على نقل السلطة إلى حكومة مدنية ومحاسبة الضالعين في عملية فض الاعتصام.

ومن بين تلك الإجراءات، تنظيم "تظاهرات ليلية في العاصمة والأقاليم للمطالبة بالسلطة المدنية الانتقالية وإدانة مجازر ٣ يونيو في السودان".

وذلك بحسب البيان الذي نشره تجمع المهنيين السودانيين على وسائل التواصل الاجتماعي المعنون بـ"برنامج العمل الجماهيري التنويري والتحضير للتصعيد الثوري"،

ودعا البيان إلى إقامة ندوات في الأندية والميادين العامة وتنظيم وقفات ومواكب مركزية في مختلف المناطق بالسودان، على مدار الأسبوع.

وقال الاتحاد الأوروبي من جانبه إن "سلطة انتقالية بقيادة مدنية هي الشريك الوحيد" الذي يمكن من خلاله تطبيع العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والسودان.

وندد الاتحاد الأوروبي بأعمال العنف التي استهدفت المدنيين في الثالث من يونيو/ حزيران، وقال في بيان أصدره وزراء خارجيته في ختام اجتماع بلوكسمبورغ الاثنين، إن "من الواضح أن المسؤولية تقع على المجلس العسكري الانتقالي باعتباره السلطة المسؤولة عن حماية السكان".

​ودعا بيان الاتحاد الأوربي المجلس العسكري إلى التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في السودان، ومحاسبة مرتكبيها والمسؤولين عن فض اعتصام الثالث من يونيو/حزيران.

كما دعا البيان إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف ضد المدنيين في السودان، وإطلاق سراح المعتقلين خلال الأحداث الأخيرة، ورفع القيود على حرية التجمع والوصول إلى الإنترنت.

وجدد الاتحاد الأوروبي دعمه لمساعي الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة في السودان.

XS
SM
MD
LG