Accessibility links

السودان.. ماذا وراء ملاحقة 'القطط السمان'؟


الرئيس السوداني عمر البشير

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير عزم حكومته على مواجهة الفساد في إطار ما وصفه بحملة القضاء على "القطط السمان"، لكن قوى معارضة تشكك في جدية الحكومة السودانية، مدللة على ذلك بعدم وصول الكثير من القضايا إلى ساحات العدالة.

البشير افتتح الاثنين مقر لجنة التحقيق في جرائم الفساد بالخرطوم، بمشاركة لجان من وزارة العدل وجهاز الأمن والشرطة ووصف الفساد بـ"السوس الذي ينخر في عضد المجتمع والدولة".

وتصنف منظمة الشفافية الدولية السودان ضمن الدول الأكثر فسادا في العالم، وفي تقريرها الأخير الصادر في شباط/ فبراير الماضي احتل السودان المرتبة 175 من بين 183 دولة شملها التقرير.

وأفادت صحف سودانية باعتقال مسؤولين سابقين بينهم نجل والي الجزيرة الأسبق طارق إبراهيم عبيد الله، بتهم فساد.

ومن بين من طالتهم الاعتقالات المدير العام لشركة التأمين الإسلامية كمال جاد كريم آدم ونظيره في بنك فيصل الاسلامي الباقر النوري.

واستجوبت السلطات وزير المالية السابق بدر الدين محمود، وصادرت أموال 89 عميلا في بنوك سودانية بتهمة التلاعب بعائدات التصدير، حسب وسائل إعلام محلية.

المعارضة تشكك

الحملة ضد الفساد في السودان تأتي وسط تراجع اقتصادي وغضب شعبي متزايد من ارتفاع أسعار السلع والخدمات، وتدهور العملة المحلية.

ويقول الناشط السياسي المقيم بالولايات المتحدة صديق عبد الله إن ما يقوم به "النظام الإسلاموي" في السودان هو جزء من محاولات تضليل "لإطالة عمره في مواجهة أزمات مستفحلة".

ويقلل عبد الله من هذه الحملة، "لأن الفساد ركن أساسي من أركان النظام الحاكم"، مضيفا قوله: "إذا كان البشير صادقا فليبدأ بنفسه وأسرته".

الحكومة السودانية تؤكد عزمها على مواجهة الفساد وملاحقة "القطط السمان".. والمعارضة تشكك
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:37 0:00

أهداف سياسية؟

الحكومة السودانية قالت إن الحملة ستستمر حتى القضاء على الفساد في السودان، وأكدت أنه لا استثناء لأي شخص تتم إدانته.

ويرى الناشط السياسي حامد التجاني أن حملة البشير ضد الفساد "كلمة حق أريد بها باطل"، مضيفا أن الهدف منها "ليس محاربة الفساد وإنما ضرب مراكز القوى المالية لخصوم البشير داخل مؤسسة الحكم، حتى يتعبد له الطريق للترشح في الانتخابات المقبلة".

وفي حديث لموقع "الحرة"، توقع التجاني أن تتم التضحية ببعض الشخصيات الإسلامية التي ليس لديها ثقل اجتماعي أو سياسي، من أجل تبرير هذه الحملة "الوهمية".

XS
SM
MD
LG