Accessibility links

ترامب والسيسي يؤكدان رفضهما التدخل الخارجي في الأزمة الليبية


الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب - 9 أبريل 2019

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي أكدا رفضهما التدخلات الخارجية في الأزمة الليبية.

واتفق الزعيمان، خلال مكالمة هاتفية الخميس، على حاجة الأطراف الليبية لاتخاذ خطوات عاجلة قبل فقدان السيطرة على البلاد لصالح لاعبين دوليين، وفقا لبيان البيت الأبيض.

وقال الرئيس المصري إن الميليشيات المسلحة في ليبيا تهدد الأمن الإقليمي في المنطقة بأسرها، مشيدا بالدور الذي تلعبه قوات خليفة حفتر في مجال مكافحة الإرهاب.

ودعا السيسي إلى "ضرورة وضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي".

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي إن السيسي أكد لترامب "دعم مصر لتفعيل إرادة الشعب الليبي في تحقيق الأمن والاستقرار".

وأضاف أن السيسي أشار أيضا إلى أهمية الدور الذي تقوم به قوات خليفة حفتر في مجال "مكافحة الإرهاب وتقويض نشاط التنظيمات والميليشيات المسلحة" في ليبيا.

وتشهد ليبيا، الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل عندما شنت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر هجوما في محاولة للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني.

وتسببت المعارك بمقتل اكثر من الفي مقاتل ونحو مئتي مدني وفي نزوح 146 ألف شخص، بحسب غسان سلامة المبعوث الدولي إلى ليبيا.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال في خطاب الخميس إن البرلمان سيصوت في يناير على مقترح قانون لإرسال قوات إلى ليبيا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG