Accessibility links

الشيشان: مظلومية التاريخ الأبدية


شيشانيون يرقصون رقصا تقليديا

مالك العثامنة/

كلما كنت في سهرة أو لقاء أيا كان مستواه مع أعزاء سوريين، والحديث عن الحرب وتفاصيلها يتم طرح "الشيشان" كرديف للإرهاب الوهابي البشع، ويكون الشيشاني فورا أحد نماذج العنف الدموي المتطرف والقاسي بلا تردد.

حينها، أبذل جهدا إضافيا وكبيرا لرد التهمة عن هذا الشعب النبيل، والذي تعرض ولا يزال يتعرض لإبادة لا تشمل عرقه البشري فقط، بل وثقافته وتاريخه الإنساني، وتشويهه ومسخه إلى حد أن يكون مضغة على لسان كل من يتحدث عن الإرهاب.

منهجية ربط الشيشان بالإرهاب هي آخر نسخ التشويه الممنهج الذي تقوده روسيا منذ القدم

رد "الشبهات" عن الشيشان لا يكفيها مقال، هي بحاجة إلى بحث وعمل وجهد إعلامي مستفيض وكاف لنفض كل هذا الركام الذي يغطي الحقائق، وهي حقائق بسيطة عن شعب قوقازي رفيع المقام في ثقافته وتاريخه، ومن المعيب أن ينتهي به الأمر على صورة قاتل دموي متطرف ومرتزق.

♦♦♦

منهجية ربط الشيشان بالإرهاب المتطرف الإسلاموي هي آخر نسخ التشويه الممنهج الذي تقوده روسيا منذ القدم، منذ عهود القياصرة ومحاولات احتلالهم لمنطقة القوقاز برمتها، وحملات الإبادة التي أغمض التاريخ أعينه عنها مثل كثير من الإبادات التي كانت طي النسيان كمحصلة لتسويات قوى عظمى ومنتصرة.

كانت النسخ الأولى لعمليات تنميط الشيشان ومسخهم بما ليس فيهم قد بدأت منذ عهد القياصرة، وقد وصفوهم بأدبياتهم ووثائقهم بالبرابرة (مع الأخذ بعين الاعتبار أن لفظ بربري نفسه تنميط تشويهي لشعب محترم في شمال أفريقيا)، وكان هناك تواطؤ استشراقي من الغرب بترسيخ تلك الصورة عبر تأكيد وصف الشيشان بالبرابرة على أن يكون الروس أنفسهم "شبه برابرة" حسب الكتالوج الغربي لمسخ الشعوب.

كانت وحشية الجنرال الروسي القيصري يرمولوف، الذي تفوق على أكبر مجرمي الحروب في التاريخ الحديث، تبيد قرى بأكملها بينما وثائق الروس تصف هذا الشعب المباد بالبربرية!

يكفي أن نعلم، وهذا موثق في التاريخ "المجهول" للحرب القوقازية الأولى، أن الروس وفي محاولة منهم لطمس تاريخ الشيشان قاموا بإلقاء كل المخطوطات المتعلقة بثقافة هذا الشعب وكل ما وجدوه في طريق استباحتهم من تلك المخطوطات في بحيرة "كازان ـ آم".

بقي الشيشان، وضمن منطق ما يكتبه "المنتصرون" برابرة متوحشون، حتى جاءت الشيوعية التي عصفت بكل ما سبق وأبقت على ذات منهجية التنميط الماسخ للشعوب، فوصفت الشيشان ورسخت لدى الجميع بأنهم شعوب "إقطاعية" من ملاكين ومزارعين أغنياء ذوي قبضة ضيقة وبخلاء (كولاك). هذا التنميط و"التمسيخ" ساهم فيما بعد لقبول الإدانة الستالينية لشعب كامل والحكم عليه بواحدة من أكبر عمليات النفي الجماعي لسيبيرياـ

لكن الدارس الحقيقي للمجتمع الشيشاني وتركيبه البسيط والقديم والمتواتر يمكن له أن يكتشف بسهولة أن هذا المجتمع لا يمكن تصنيفه بأي حال كمجتمع إقطاعي، فالتركيب الاجتماعي الشيشاني كان ومنذ القدم ضد الإقطاع نفسه.

مع بداية سقوط دولة الاتحاد السوفييتي، وبروز البيروسترويكا التي كشفت هشاشة العملاق "الحديدي"، كانت عملية التنميط قد أخذت بعدا جديدا وشكلا يتماشى مع مفهوم اللصوصية الحديثة المتمثلة بمافيات الاستفادة من الوضع القائم، فتم تنميط الشعب الشيشاني كمجموعات مافيا قاسية ودموية تتحكم بموسكو نفسها، مع أن وجود مجموعات إجرامية من هويات شعوب أخرى مثل الكازاخية والتترية والأوكرانية كان واضحا، بل إن نفوذ هذه المجموعات كان أكبر في عاصمة تتهاوى سقوطا مدويا على نفسها، إلا أن التنميط الممنهج عمل على تصوير الشيشان على شكل مافيات دموية مفرطة القسوة.

هذا التنميط كان بمثابة توطئة مناسبة وتمهيدية ملائمة جدا لما بعد ذلك، فكانت حرب الاستقلال الوطني الشيشاني بقيادة الزعيم الوطني جوهر دوداييف، بحاجة إلى ترسانة إعلامية تواجه نفوذه الشعبي المتصاعد لا عند شعوب الشيشان وحسب بل لدى شعوب القوقاز المجاورة، فتم مواجهة زعامة دوداييف بالوهابية التي تم محاولة زرعها في جغرافيا الشيشان من فلول الهاربين من بقايا حرب أفغانستان، وفي ظل دوداييف كانت هناك سيطرة على هؤلاء المتطرفين بلا وطن، وهم تشكيلة من جنسيات عربية أغلبها من السعودية، يقودها سعودي متطرف اسمه سامر بن سويلم من عرعر في السعودية.

بعد اغتيال جوهر دودايف خرج العفريت الوهابي من قمقمه لينقسم بعض الشيشان ويتحولوا إلى معسكر التطرف الإسلامي، وهذا مرده إلى الضغط الروسي الشديد والعنيف لإضعاف الأيدولوجية القومية، والتي كان آخر حراسها الوطنيين الرئيس الراحل أصلان مسخادوف، والذي حاول بلحظة يأس التوفيق بين المعسكرين، القومي والإسلامي لكنه انتهى ضحية عملية تصفية استخبارية روسية قضت على آخر قلاع القومية الشيشانية، مما جعل تنميط الشيشان بعدها كإرهابيين متطرفين إسلاميين يتبعون التيار الوهابي عملية سهلة في الإعلام الدولي.

اقرأ للكاتب أيضا: شعب الوايناخ: بذور تحت كل شمس

في الأزمة السورية مثلا، وفي حرب اختلطت فيها المصالح الدولية بكل تشعباتها، استطاع الروس وبالتواطؤ الاستخباري، من إيصال مقاتلين شيشان يائسين، متعلقين بفكرة الوهابية والخلافة على الأرض إلى الأرض السورية، لتنجح عملية تنميط شعب كامل على صورة متطرف دموي، لكن هذا التنميط لم يشمل مثلا مقاتلين شيشان تابعين للسلطة الروسية تم عسكرتهم في سوريا دفاعا عن نظام الأسد ضمن حزم مليشيات متنوعة ومختلفة هناك.

♦♦♦

في بلجيكا، قبل أربع اعوام، حضرت برفقة زوجتي "السورية الأصل" عرسا شيشانيا في قاعة أعراس، كانت زوجتي منذهلة من كل هذا الحب الكامن في الرقص بين الرجال والنساء معا، كان الرجل يرقص مثل فرس جامح والمرأة أمامه تحوم حوله مثل فراشة تتهادى، كنت أقول لها بعد أن تشجعت ورقصت هي نفسها بالعرس الشيشاني: هل يمكن للعالم أن يصدق أن هؤلاء النبلاء بعشقهم وتراثهم ليسوا متطرفين ولا قتلة؟

بعد اغتيال جوهر دودايف خرج العفريت الوهابي من قمقمه

كانوا يحتفون بزوجتي "وبي بنسبة أقل كوني محسوبا عليهم" كضيف مهم، وهو ما ذكرني بقول للراحل العظيم رسول حمزاتوف "الداغستاني من جبال القوقاز": "عندنا في الجبال ليس هناك ضيوف صغار وضيوف كبار. هامون وغير هامين. أصغر ضيف هام بالنسبة لنا لأنه ضيف وحسب. وأصغر ضيف يصبح أجلّ من أكبر ربّ بيت".

كان حمزاتوف مثل كل الجبليين، يتحدث عن الضيوف، لا عن الغزاة.

♦♦♦

ملاحظة على الهامش: أدين ككاتب لهذا المقال بكثير من الفضل بالمعرفة للزميل والصديق مراد بطل الشيشاني، الإعلامي البارز في محطة بي بي سي، والباحث المتخصص، والذي لا يزال يغطي بعمله المهني كل قضايا الباحثين عن الحرية من شعوب العالم على هذا الكوكب.
اقرأ للكاتب أيضا: مصر إذ تخرج عن السكة
ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
XS
SM
MD
LG