Accessibility links

الصدر في منزل سليماني.. ناشطون: لماذا تعزي في من قتل آلاف العراقيين؟


ناشطون ينتقدون وجود مقتدى الصدر في عزاء سليماني

نشرت وكالة أنباء إيرانية مقربة من الحرس الثوري السبت صورة تظهر رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر وهو يحضر عزاء أقيم في منزل قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي قتل في غارة جوية أميركية الخميس.

وظهر الصدر في الصورة، التي نشرت على صفحة وكالة تسنيم في تويتر، وهو جالس إلى جانب أشخاص لم تكشف الوكالة عنه أسمائهم.

وانتقد ناشطون عراقيون وجود الصدر في منزل سليماني، وأشاروا إلى تناقض في خطاب الصدر الذي يدعو لتقليص الدور الإيراني.

وقال مغرد إن الصدر يرفع شعار "إيران برا برا"، لكنه يعزي في من كان سببا في رفع هذه الشعارات بالعراق، في إشارة إلى نفوذ سليماني.

وكان الصدر دعا أتباعه للاستعداد لحماية العراق بعد مقتل سليماني، وأشار إلى جهوزية ما أسماه بـ"جيش المهدي".

وتساءل مغردون أين كان هذا الجيش عندما قتل المتظاهرون العراقيون.

ويتواجد مقتدى الصدر منذ عدة أشهر في إيران، وكان قد ظهر في وقت سابق مع سليماني والمرشد الإيراني علي خامنئي خلال حضوره مراسم عزاء عاشوراء أقيمت في إيران في سبتمبر.

وقتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس وآخرين بقصف قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه تم بواسطة طائرة أميركية من دون طيار.

وأعلن البنتاغون أنه "بتوجيهات" من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قام الجيش الأميركي "بعمل دفاعي حاسم لحماية الأفراد الأميركيين في الخارج بقتل قاسم سليماني.

وجاءت الضربة بعد أيام قليلة من قيام أنصار وعناصر من الحشد الشعبي كان المهندس معهم، بمهاجمة مقر السفارة الأميركية في بغداد الثلاثاء، الأمر الذي أثار غضب واشنطن.

ويشهد العراق منذ أوائل أكتوبر تظاهرات تدعو لإنهاء الفساد وإسقاط النظام، استقال على إثرها رئيس الحكومة عادل عبد المهدي وراح ضحيتها أكثر من 450 قتيلا.

XS
SM
MD
LG