Accessibility links

الصدر يتراجع عن دعوة للتظاهر ضد السفارة الأميركية في بغداد


زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر

أعلن مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أنه ألغى الأحد مظاهرات مناهضة للوجود الأميركي في العراق كان من المفترض أن تجري أمام سفارة الولايات المتحدة في في بغداد وذلك تجنبا لما وصفه بـ "فتنة داخلية".

وكان الصدر قد دعا في وقت سابق للمظاهرات في العاصمة بغداد ومدن أخرى.

وبشأن الانسحاب من التظاهرات ضد الطبقة السياسية، هدد الصدر الأحد المتظاهرين باتخاذ "موقف آخر" لدعم القوات الأمنية، إذا لم يعيدوا "الثورة إلى مسارها"، في تصعيد جديد لموقفه ضد الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ أكتوبر الماضي.

وقال الصدر في تصريحات نقلها عنه المقرب صالح محمد العراقي وأوردتها وسائل إعلام محلية، "إن لم يعودوا فسيكون لنا موقف آخر لمساندة القوات الأمنية البطلة والتي لا بد لها من بسط الأمن لا الدفاع عن الفاسدين بل من أجل مصالح الشعب ولأجل العراق وسلامته".

وشدد الصدر على أنه "لن نسمح للفاسدين بركوب موجها لا سيما من سارعوا إلى تصريحات لصالح الثورة ما أن ظنوا أننا ابتعدنا عنها.. ولن نبتعد إنما لا نريد أن تسوء سمعتها".

وكان الصدر سحب دعمه للاحتجاجات بعد ساعات من تنظيم أنصاره تظاهرة الجمعة للمطالبة بخروج القوات الأميركية من العراق، مما دفع أتباعه لحزم امتعتهم ومغادرة مخيمات الاحتجاج.

ويقول ناشطون إن خروج أتباع الصدر من ساحات الاحتجاج عزز موقف المتظاهرين وعزل الجهات التي خرجت تطالب بمحاسبة الفاسدين عن تلك التي تقف مع الأحزاب السياسية الحاكمة.

وانتقد المتظاهرون مواقف الصدر الأخيرة والتي اعتبروها "خيانة"، منددين بمحاولاته حرف مسار الحراك الشعبي خدمة لأجندة إيران.

XS
SM
MD
LG