Accessibility links

الصدر يحذر من "بداية نهاية العراق"


عاد الصدر من إيران بعد اندلاع الاحتجاجات في العراق، لكنه لم يبق سوى ساعات قليلة ليعود بعدها إلى إيران

دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الخميس الحكومة العراقية إلى الاستقالة "فورا"، محذرا من "بداية نهاية العراق" في حال عدم استقالتها، وذلك وسط استمرار التظاهرات المطالبة بإسقاط النظام.

ووجه الصدر في بيان نشر على صفحته في تويتر "نداء لكل شريف في الحكومة إلى التنحي وعدم المساعدة في تحويل العراق إلى سوريا ثانية يرتع فيها قائد ضرورة ويتسلط فيها الفساد".

ودعا الصدر المتظاهرين إلى الالتزام بالطرق السلمية وإبعاد ومعاقبة المسيئين من بينهم.

وكان الصدر، الذي يتواجد في إيران، دعا في بداية الحراك إلى استقالة الحكومة، لكنه توقف بعد ذلك عن تكرار هذا الطلب.

وكانت فرانس برس نقلت عن مصادر سياسية في التاسع من الشهر الجاري قولها إن أطرافا سياسية "بما فيهم سائرون (الصدر)" اتفقت بعد "لقاء الجنرال قاسم سليماني بمقتدى الصدر ومحمد رضا السيستاني (نجل علي السيستاني) على أن يبقى رئيس الحكومة عادل عبد المهدي في منصبه".

ونفى مكتب السيستاني وأطراف مقربة من الصدر حصول مثل هكذا لقاء او اتفاق بشأن بقاء الحكومة العراقية.

وما زالت الاحتجاجات تتواصل في العراق للمطالبة بإسقاط النظام، وشهدت مدن الناصرية والنجف سقوط قتلى الخميس.

وشهدت مدينة الناصرية مواجهات دموية بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقية سقط خلالها 25 قتيلا بين المتظاهرين الذين شيعوا جثامين الضحايا متحدين حظر التجوال الذي فرضته السلطات.

XS
SM
MD
LG