Accessibility links

غارة أميركية ضد حركة الشباب في الصومال


توجه الولايات المتحدة ضربات جوية لمتشددين إسلاميين في الصومال دعما لحكومة مقديشو

أعلنت قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا "أفريكوم"، اللاثنين، شن غارة جوية استهدفت إرهابيا من حركة الشباب في محيط دوجوما في الصومال.

وأوضحت أفريكوم في بيان أن الضربة الجوية نفذت بالتنسيق مع الحكومة الصومالية، مشيرة إلى أن تقييمها الأولي يؤكد مقتل إرهابي واحد وعدم سقوط أي قتلى أو جرحى مدنيين.

وقال نائب مدير العمليات في أفريكوم برادفور غيرينع إن "إزالة إرهابيي حركة الشباب يزيد من أمن الشعب الصومالي، لأن هؤلاء الإرهابيين يهاجمون ويبتزون المدنيين الأبرياء ويزعزعون استقرار الحكومة المنتخبة".

وأضاف أن "الجيش الوطني الصومالي وشركاءه قطعوا خطوات كبيرة في استهداف إرهابيي الشباب من أجل حرمانهم من القدرة على التخطيط لشن هجمات ضد الشعب الصومالي".

وأكدت أفريكوم أنها ستواصل العمل مع شركائها لنقل مسؤولية الأمن طويل الأجل في الصومال إلى الحكومة الصومالية الفيدرالية.

وختمت البيان بالقول إن القوات الأميركية وفي إطار دعمها للحكومة الصومالية، ستستخدم جميع الوسائل الفعالة والملائمة للمساعدة في حماية الشعب الصومالي، بما في ذلك العمليات العسكرية لمكافحة الإرهاب بالاشتراك مع الحكومة والجيش الصوماليين.

وكثيرا ما توجه الولايات المتحدة ضربات جوية ضد المتطرفين في الدولة الواقعة بمنطقة القرن الأفريقي.

وتساهم هذه الضربات في دعم الحكومة الصومالية المركزية المدعومة من الأمم المتحدة، في مواجهة حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG