Accessibility links

دراسة: الصوم قد يكون الوصفة المثلى لصحة جيدة


تناول وجبيتين في اليوم فقط قد يساعد في العيش حياة أطول وأفضل صحة

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يصومون 19 ساعة في اليوم، يقلصون بشكل كبير عدد الخلايا الالتهابية المنتشرة في دمهم، والتي تتراكم في الأنسجة الدهنية وتساهم في الإصابة بالأمراض.

ومع أن فوائد الصوم للجسم معروفة، ويمارسه كثيرون حول العالم لأسباب متعددة منذ قرون، إلا أن مجموعة متزايدة من الدراسات تحاول معرفة السبب الذي يجعله جيدا لجسم الإنسان.

الباحثة مريم مراد نشرت دراسة في دورية الخلايا، الخميس، أظهرت أن للصوم مزايا إيجابية على مستوى الخلايا عند الأفراد الذين يتمتعون بصحة جيدة.

ومن خلال فحص دم 12 شخصا في صحة جيدة امتنعوا عن الأكل لـ19 ساعة، لاحظت مراد والباحثون الذين شاركوا في الدراسة، أن استراحة من الأكل المنتظم ساعدت في وضع الخلايا المسؤولة عن مكافحة الالتهابات لهؤلاء، في حالة راحة.

الخلايا ذاتها، والتي يتم إرسالها لعلاج الجروح ومنع العدوى، تتراكم أيضا في الأنسجة الدهنية وتساهم في أمراض مزمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب.

مراد، أستاذة علم المناعة السرطاني في كلية طب ماونت سايناي بنيويورك، بدأت تعتقد أن تعمّد الامتناع عن تناول بعض الوجبات، قد يساعد الأفراد في العيش حياة أطول وأفضل صحة.

وقالت مراد، وهي جزائرية الأصل، إنها وزوجها وعددا من الباحثين المشاركين في الدراسة، بدأوا يجربون تقليص الوجبات اليومية بالأكل مرتين فقط، وتحديد ساعات معينة لتناول الطعام خلال اليوم.

لكن استراتيجية الصوم هذه، لن تتناسب مع الجميع مثل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الأكل أو المصابين بالسكري وكذلك النساء الحوامل.

XS
SM
MD
LG