Accessibility links

بكين تستدعي دبلوماسيا أميركيا بعد تبني مجلس الشيوخ مشروع قانون حول هونغ كونغ


احتجاجات هونغ كونغ مستمرة منذ أشهر

أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء بالإجماع مشروع قانون يدعم "حقوق الإنسان والديمقراطية" في هونغ كونغ ويهدد بإلغاء الوضعية الخاصة التي منحتها واشنطن للمدينة.

ووافق المشرّعون الأميركيون أيضا على إجراء يحظر بيع هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وغيرها من المعدات التي تستخدمها قوات الأمن لقمع الاحتجاجات المستمرة هناك منذ اشهر.

وكانت الصين قد أعربت عن "امتعاضها الشديد" الشهر الماضي عندما أقر مجلس النواب الأميركي مشروع قانون مماثل.

وسيسعى مجلسا الشيوخ والنواب الآن إلى التوفيق بين مشروعي القانون لضمهما في إجراء واحد وإقراره في الكونغرس ثم إرساله إلى مكتب الرئيس دونالد ترامب لتوقيعه.

السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، قال أمام مجلس الشيوخ "اليوم بعث مجلس الشيوخ الأميركي برسالة واضحة إلى مواطني هونغ كونغ الذين يقاتلون من أجل حرياتهم العزيزة"نحن نسمعكم ونواصل الوقوف معكم ولن نقف مكتوفي الأيدي بينما بكين تقوّض استقلاليتكم".

روبرت مينينديز كبير الديمقراطيين قال من جانبه إن التشريع "يعلن بوضوح أن الولايات المتحدة ستقف بحزم وبدون لبس مع التطلعات المشروعة لشعب هونغ كونغ".

وفي أول رد فعل لها، استدعت الخارجية الصينية الأربعاء دبلوماسيا أميركيا رفيع المستوى وهددت الولايات المتحدة بإجراءات "انتقامية"

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان مقتضب إن نائب وزير الخارجية الصيني استدعى القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالنيابة وليام كلين لتقديم "احتجاج رسمي" و"الاعتراض" على موقف الولايات المتحدة الأميركية من الأحداث في هونغ كونغ .

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG