Accessibility links

الطائرة الأوكرانية.. كييف تحقق في "القتل العمد"


حطام الطائرة الأوكرانية التي تحطمت قرب طهران بعيد إقلاعها ما أسفر عن مقتل 176 شخصا

قال مكتب المدعي العام الأوكراني السبت إن التحقيقات الجارية بشأن سقوط الطائرة الأوكرانية في إيران تشمل احتمال "قصد تدميرها والقتل العمد"، وذلك بعد ساعات من اعتراف إيران بإسقاطها.

وقال المكتب في بيان "بناء على معالجة البيانات التي تم الحصول عليها من خلال التعاون مع الشركاء الدوليين، وكذلك من خبراء إنفاذ القانون والمآسي الأوكرانيين، ونظرا لاعتراف بإسقاط الطائرة من قبل الجيش، قرر مكتب المدعي العام تغيير مؤهل المخالفة الجنائية، سيستمر التحقيق الآن بموجب مواد القانون الجنائي لأوكرانيا، التي تنص على مسؤولية القتل العمد لشخصين أو أكثر وتدمير الطائرة" حسب البيان.

وأكد البيان إحالة التحقيق بشأن الطائرة إلى مدير التحقيقات الرئيسي لجهاز الأمن في أوكرانيا.

وأسقطت الطائرة الأوكرانية بعد فترة وجيزة من إقلاعها من مطار طهران في الثامن من يناير، وتسبب الحادث في مقتل جميع ركاب الطائرة وعددهم 176 غالبيتهم إيرانيون.

وكانت الطائرة في طريقها إلى كييف قادمة من طهران وعلى متنها 57 كنديا على الأقل و82 إيرانيا و10 سويديين و10 أفغان وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين، كما قتل 11 أوكرانيا، اثنان من الركاب وتسعة من أفراد الطاقم.

وأنكرت طهران بداية أي علاقة لها بالحادثة وعزت السقوط لأسباب تقنية، لكن تحت كم من الضغوط الدولية والمعلومات الاستخبارية اقرت إيران السبت بأسقاط الطائرة عن طريق الخطأ.

وقالت السلطات الإيرانية إن جيشها أسقط الطائرة الأوكرانية بالخطأ، موضحة أن دفاعاتها الجوية أطلقت بالخطأ بينما كانت في حالة تأهب في أعقاب الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف أميركية في العراق.

وتشارك أوكرانيا بفريق متخصص من عشرات الأشخاص في عمليات التحقيق المتعددة الأطراف.

وأسقطت الطائرة الأوكرانية بعد ساعات من إطلاق إيران 15 صاروخا على قاعدتين جويتين تأويان قوات أميركية في العراق.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG