Accessibility links

في حال تأخر إلغاء الاتفاقية مع إسرائيل.. الطراونة يهدد بحجب الثقة


الطراونة عن اتفاقية الغاز مع إسرائيل: ما بني على باطل فهو باطل
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:05:47 0:00

الطراونة عن اتفاقية الغاز مع إسرائيل: ما بني على باطل فهو باطل

قال عاطف الطراونة، رئيس مجلس النواب الأردني، إن المقترح بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل، والذي وافق عليه المجلس اليوم بالأغلبية، كان موقعا عليه من 65 نائبا، لذلك وجب مناقشته، وبعد موافقة المجلس عليه، ستلتزم الحكومة أن تعود به في شكل مشروع قانون.

وأضاف الطراونة في تصريحات لقناة "الحرة"، الأحد، أن إلغاء الاتفاقية هي رغبة برلمانية شعبية، مؤكدا أن الحكومة إذا تباطأت في تنفيذ مقترح البرلمان، سيتخذ المجلس أدواته الدستورية، منها طرح الثقة في الحكومة أو الوزير المعني.

وأوضح الطراونة أن المجلس يقدر حجم المسؤوليات على الحكومة من إقليم ملتهب وغرامات تفرضها الاتفاقية، لذلك سيمنح الحكومة الوقت الملائم لاتخاذ القرارات المناسبة.

أما بالنسبة للشرط الجزائي الذي تفرضه الاتفاقية وقيمته 1.5 مليار دولار، فقد أكد الطراونة أنه غير ملزم للشعب ولا البرلمان لأنه "باطل قد بني على باطل|، لأن التوقيع على الاتفاقية، تم بدون قانون أو موافقة مجلس النواب، على حد تعبيره.

وأقر البرلمان القانون رغم قرار المحكمة الدستورية في سبتمبر الماضي، والتي أكدت فيه أن الاتفاقية لا تتطلب موافقة مجلس الأمة، بغرفتيه مجلس النواب ومجلس الأعيان.

وقد دافعت الحكومة الأردنية عن الاتفاقية، مؤكدة أنها ستوفر 600 مليون دولار سنويا في مجال الطاقة، كما أكدت أنها ستراجع كل اتفاقيات الطاقة.

وكانت شركة الكهرباء الوطنية الأردنية وقعت في سبتمبر 2016، اتفاقا مع شركة "نوبل إنيرجي" الإسرائيلية، لتوريد الغاز من حقل ليفياثان البحري، بداية من عام 2020 ولمدة 15 عاما، وبلغت قيمة الاتفاقية 10 مليارات دولار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG