Accessibility links

حتى الموت.. الجدة عذبت وحرقت جسد المصرية جنة كي "تربيها"


الطفلة جنا محمد سمير تعرضت للتعذيب حتى الموت على يد جدتها

عذبت حفيدتها جنة حتى الموت، تلك الجدة شغلت الشارع المصري الذي طالب إنزال أقسى عقوبة بحقها.

وكانت المسشتفى العام بشربين قد قدمت بلاغا للنيابة العامة، يفيد بوصول الطفلة جنة محمد سمير (5 سنوات) إلى المستشفى حيث كانت تعاني من إصابات بالغة في أنحاء جسمها، تضمنت حروقا في أماكن حساسة.

وبينما كانت الطفلة جنة تعاني من وضع صحي حرج في المستشفى، تداول مغردون معلومات أفادت بتعرضها وشقيقتها أماني لـ"اعتداء جنسي"، لكن النيابة العامة نفت ذلك، حيث لم تظهر أي علامات على جسدي الطفلتين تؤكد تلك الروايات.

وكشفت تفاصيل القضية تعرض الطفلتين لعنف جسدي، وتعذيب بأدوات حادة، ما أثار غضب مصريين تضامنوا مع الضحيتين.

وأصدرت النيابة العامة أمرا بإحضار المتهمين في الواقعة، وهم الجدة، ووالدة الطفلة، وأخوالها ومتهمين آخرين، وجميع هؤلاء يسكنون في قرية بساط كريم الدين بمحافظة الدقهلية.

وبعد التحريات التي أجرتها السلطات تبين أن الطفلة وشقيقتها الكبرى من أبوين كفيفين انفصلا منذ أربع سنوات، وانتقلا إلى حضانة الجدة بحكم قضائي بسبب فقدان والدتهما البصر.

وقد تبين من الكشف الطبي المبدئي للطفلة، أنها تعاني من جلطة بالطرف السفلى، ويوجد آثار اعتداء على الظهر والبطن.

وتبين أيضا إصابتها بغرغرينا في القدم إثر كسر في الساق، وحروق في الجسد، وبقائها لمدة طويلة من دون علاج، مما أدى إلى ضرورة بتر الساق اليسرى، وظلت في العناية المركزة، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية.

واستمعت النيابة لأقوال الطفلتين وشهود العيان على الواقعة، والذين أكدوا جميعهم على حقيقة اعتداء المتهمة (الجدة) على الطفلتين المجني عليهما بالضرب والحرق، بينما أكدت الطفلة الأخرى أنه تم الاعتداء عليها بأدوات صلبة.

وقد أقرت المتهمة بضرب وتعذيب الطفلتين جنة وأماني وإحداث إصابات أودت بحياة جنة، كما أنها قامت بضرب المجنى عليها وشقيقتها وحرقهما، وادعت أن ذلك الإيذاء كان بدافع "التربية" حسب وصفها.

المصدر: صحف مصرية ووسائل التواصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG