Accessibility links

العثور على حطام يرجح أنه لطائرة عسكرية تشيلية مفقودة


أقارب ركاب الطائرة العسكرية المنكوبة يصلون إلى قاعدة تشابونكو في بونتا أريناس

أعلن سلاح الجو التشيلي، مساء الأربعاء، أنه عثر على حطام في عرض البحر في نفس الموقع الذي فقد فيه قبل يومين أثر طائرة عسكرية على متنها 38 شخصا.

وقال قائد اللواء الجوي الرابع، القومندان إدواردو موسكويرا، للصحافيين في بونتا أريناس، إن الحطام "عثرت عليه السفينة أنتاركتيكا إنديفور التي ترفع علم تشيلي ومن المحتمل أن يكون قطع رغوة من خزانات الوقود الداخلية للطائرة سي-130".

وكانت طائرة النقل العسكرية المفقودة، وهي من طراز سي-130 هيركوليس، قد أقلعت الإثنين من قاعدة تشابونكو في بونتا أريناس في أقصى جنوب تشيلي، في الساعة 16:00 (19:55 ت.غ)، متجهة إلى قاعدة الرئيس إدواردو فري في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا).

وبحسب بيان أصدرته القوات الجوية التشيلية فإن الاتصال اللاسلكي بالطائرة "فُقد في الساعة 18:13 ( 21:13 ت.غ) من مساء الإثنين أثناء تحليقها فوق ممر دريك، الذراع البحرية التي تفصل بين الحد الجنوبي لأميركا اللاتينية والقارة القطبية الجنوبية ويعتبرها البحارة معبرا بحريا خطرا للغاية.

وبعد سبع ساعات من انقطاع الاتصال بها، أعلن سلاح الجو التشيلي الطائرة "منكوبة"، مشيرا إلى أن مخزونها من الوقود يكفيها للطيران حتى الساعة 12:40 (03:40 ت.غ).

ومنذ ذلك الحين، شاركت 15 طائرة وخمس سفن في عمليات البحث عن الطائرة المفقودة.

وبالإضافة إلى تشيلي، أرسلت كل من الأرجنتين وأوروغواي والبرازيل والولايات المتحدة قطعا جوية أو بحرية للمشاركة في عمليات البحث.

وكانت الطائرة تقل 38 شخصا هم 21 راكبا وطاقم من 17 فردا، وكان هؤلاء مكلفين بالقيام "بمهام دعم لوجستي" ولا سيما تفقد خط أنابيب عائم لنقل الوقود للقاعدة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG